علاجات منزلية لانسداد القنوات الدمعية للرضع

05:30 م الخميس 15 فبراير 2018
علاجات منزلية لانسداد القنوات الدمعية للرضع

صورة أرشيفية

كتبت- رغدة مرزوق:

يحدث «انسداد القناة الدمعية» في القنوات الضيقة المسئولة عن إخراج الدموع من الجزء الداخلي بالعين ويتمدد من العين إلى الأنف، وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال حديثي الولادة.

لا يحتاج معظم الأطفال المصابين بانسداد القناة الدمعية إلى تلقي أي علاج، ووفقًا للجمعية الأمريكية لطب العيون، فإن معظم الحالات تُشفى من تلقاء نفسها.

ويمكن اتباع بعض الخطوات لتجنب العدوى أو غيرها من المشكلات، فهي تساعدك على حل مشكلة انسداد القناة الدمعية في المنزل، بحسب موقع «Health line».. وهي:

ضغط بسيط على العين

عندما تتراكم الدموع كل بضعة ساعات، يُنصح بغمس قطعة من القطن أو القماش الناعم بمياه دافئة وتنظيف العين بها بلطف، ويمكن الضغط البسيط على القناة الدمعية والتنظيف من داخل القناة إلى الخارج، وفي حالة إصابة الطفل في عينيه الاثنين، يجب استخدام قطع قطن مختلفة عند تنظيف كل منهما.

تدليك القناة الدمعية

يجب على الأم استشارة الطبيب عن كيفية تدليك القناة الدمعية، وهو الضغط بلطف على القنوات الدمعية مع الجزء العلوي من الأنف للمساعدة على التنظيف والشفاء.

يمكن اتباع تدليك القناة أكثر من مرتين يوميًا، لكن يجب الأخذ في الاعتبار أهمية التعامل مع العين بلطف شديد.

قطرات العين

إذا تعرضت العين للعدوى، يصف الطبيب للطفل قطرات المضادات الحيوية أو مرهم يتم وضعه داخل العين لعلاجها.

بعد إكمال الطفل 12 شهرًا من عمره، ستلاحظ الأم أن المشكلة تلاشت تمامًا خاصة عند اتباع تلك العلاجات المنزلية، ولكن إذا استمرت المشكلة عند الطفل بعد إتمام عامه الأول، يقترح الطبيب إجراء عملية بسيطة للمساعدة في فتح القنوات الدمعية المسدودة.

هل يمكن تجنبها؟

يحدث انسداد القناة الدمعية عند معظم الأطفال حديثي الولادة نتيجة عدم فتح الغشاء أثناء الولادة، لذا ليس هناك طريقة لمنع حدوث ذلك، ولكن يمكن مراقبة الطفل منذ الولادة وعدم التدخين نهائيًا حوله، لأن بجانب آثار التدخين الضارة يمكن أن يلحق الضرر بقنوات أنف الطفل ويجعل الانسداد أسوأ.

لمزيد من الموضوعات تابع موقع "الكونسلتو".

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان