حالة الطقس تؤثر على جسمك.. متى تسبب الصداع أو الآلام أو غيرها؟

06:00 م الأحد 25 أكتوبر 2020
حالة الطقس تؤثر على جسمك.. متى تسبب الصداع أو الآلام أو غيرها؟

تعبيرية

كتبت-شيماء مرسي

يقول علماء النفس إن الطقس يساعدنا على التركيز والتفكير بعمق أكبر، بالإضافة إلى أن ذاكرتنا تعمل بشكل أفضل في الأيام الملبدة بالغيوم والممطرة أكثر من الأيام المشمسة.

وفي التقرير، أورد موقع "برايت سايد" الأمريكي، 10 طرق يمكن أن يؤثر بها الطقس على جسمك حقا، وهي كالتالي:

1- قد تنتفخ أطرافك:

في الأيام الحارة والرطبة للغاية، يمكن أن يعاني جسمك من مشاكل في تبريد نفسه، وعادة، يوجه الدم الدافئ نحو سطح الجلد ثم يبرد عن طريق التعرق، ولكن في درجات الحرارة المرتفعة لا يتبخر العرق، لذا يتجمع السائل في أطرافك، ما يجعلها منتفخة.

ما يجب القيام به: تهدئته بوسائل أخرى، مثل المروحة أو مزيل الرطوبة، وبعد أيام قليلة، يعتاد جسمك على الطقس الحار ويزول التورم.

2- يمكن أن تكون أكثر عرضة للإصابة بالنوبة القلبية:

الطقس القاسي يمكن أن يضغط على قلبك، حيث تجعل درجات الحرارة الباردة قلبك يعمل بجهد أكبر للحفاظ على دفء جسمك، إلا أنه يتسبب في تقلص الأوعية الدموية وتقليل توصيل الأكسجين إلى القلب نفسه، ما قد إلى الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

ما يجب القيام به: هو تجنب الإرهاق جسديا.

3- قد تكون بشرتك مستاءة:

عندما يبرد الطقس، يصبح الهواء أقل رطوبة، وهو ما يمكن رؤيته من خلال الجلد، حيث إنه يصبح جافا ومتشققا ومثيرا للحكة، ما يؤدي في بعض الأحيان إلى تفاقم الحالات الموجودة مسبقا مثل الأكزيما والتهاب الجلد، ويمكن أن تؤدي الرياح القوية أيضا إلى إضعاف حاجز الدهون الواقي للجلد، مما يؤدي إلى حدوث نزيف.

ما يجب فعله: استخدمي المرطبات وواقي الشمس وتجنبي الاستحمام بالماء الساخن لفترات طويلة لأنها تزيل الزيوت الطبيعية التي تنتجها بشرتك.

4- قد يضعف شعرك وأظافرك:

في الشتاء، يواجه شعرك وأظافرك نفس مشكلة بشرتك، وتصبح الأوعية الدموية ضيقة وتقل إمدادات التغذية والأكسجين، وبالطبع يضعف الشعر والأظافر ويجعلها جافة وهشة وأكثر عرضة للجروح والإصابات.

ما يجب القيام به: الاستحمام لمدة لا تزيد عن 5-10 دقائق في ماء دافئ (وليس ساخن)، ثم قم بالترطيب وتجنب الصابون.

5- قد تعاني من آلام المفاصل:

هناك حقيقة لأولئك الذين يدعون أنهم يشعرون بعاصفة قادمة في عظامهم، وقد يؤدي انخفاض الضغط الجوي إلى آلام المفاصل والتهابها، خاصة للمصابين بالتهاب المفاصل، وتصبح السوائل داخل المفاصل أكثر سمكا في درجات الحرارة المنخفضة، لذلك تشعر عظامنا بأنها أكثر صلابة، ويؤدي الطقس البارد أيضا إلى شد العضلات والأوتار لأن تدفق الدم يعيد توجيهه من الأطراف إلى الأعضاء المركزية لإبقائها دافئة.

ما يجب القيام به: البقاء دافئا، ما يساعد على دفع تدفق الدم وتحسين تحمل الألم ويريح العضلات، كما أن التمارين الروتينية تمنع الألم والتيبس.

6- قد تتفاقم الحساسية لديك:

يؤثر الطقس على الحساسية الموسمية، ما يتسبب في دموع العيون في الأيام العاصفة وانسداد الأنف أثناء المطر وغير ذلك، بالإضافة إلى الحكة والعطس وسيلان الأنف.

ما يجب القيام به: تعلم متى يصل موسم العفن وحبوب اللقاح إلى ذروته في منطقتك وتجنب الخروج في الهواء الطلق خلال تلك الأوقات، واستخدم مزيل الرطوبة ومكيف الهواء لتصفية الهواء ودرء مسببات الحساسية.

7-من المحتمل أنك تعاني من نقص فيتامين د:

أحد المصادر الرئيسية لفيتامين د بالنسبة لنا هو ضوء الشمس، وتجلب المواسم الباردة أياما أقصر ويميل الناس إلى البقاء في الداخل أكثر، لذا يؤدي عدم الحصول على ما يكفي من أشعة الشمس، إلى انخفاض مستويات فيتامين د لدينا، وتشمل الأعراض السيئة لهذا النوع من النقص ضعف العضلات وارتفاع ضغط الدم وكسور الإجهاد وزيادة حساسية الألم.

ما يجب القيام به: تناول المزيد من صفار البيض والفطر والأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة وشرب عصير البرتقال والحليب المدعم، للحصول على فيتامين د.

8- التقلبات المزاجية:

مع قلة ضوء الشمس في الخريف والشتاء، قد تعاني من إرهاق غير مبرر، ويعد انخفاض الطاقة والإرهاق من أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، والذي يظهر خلال الأشهر الباردة بسبب نقص فيتامين د، ويؤثر على مستويات السيروتونين، وبالتالي ينتج دماغك كمية أقل من السيروتونين، مما يجعلك تشعر بالحزن والنعاس.

ما يجب القيام به: الحصول على أكبر قدر ممكن من الضوء وتناول الأطعمة الغنية بفيتامين د، وحاول أيضا قضاء المزيد من الوقت بالخارج وممارسة الرياضة والحصول على نوم جيد.

9- قد يكون لديك الصداع في كثير من الأحيان:

يتسبب البرد في تضيق الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى إبطاء تدفق الدم في الداخل، حيث يصل كمية أقل من الدم إلى المخ، ما قد يؤدي إلى الإصابة بالصداع الشديد.

10- قد يؤدي الربو إلى حدوث انقلاب:

قد يؤدي الطقس القوي إلى نوبة ربو لأن أي تغيرات في الهواء يمكن أن تؤدي بسهولة إلى تهيج الشعب الهوائية الملتهبة، بالإضافة إلى أن الهواء الساخن الرطب أثقل مما يصعب تنفسه، ويعمل الهواء البارد والجاف على تجفيف الممرات الهوائية وتورمها وتقيد تدفق الهواء، ويساعد الطقس الرطب على نمو العفن.

ما يجب القيام به: احتفظ بجهاز الاستنشاق الخاص بك قريبا ودفء رقبتك وصدرك في الطقس البارد ثم اغسل يديك كثيرا، واستخدم جهاز تنقية الهواء.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 116724

    عدد المصابين

  • 102949

    عدد المتعافين

  • 6694

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 64725137

    عدد المصابين

  • 44808528

    عدد المتعافين

  • 1496711

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي