7 حيل بسيطة للرجال.. كيف تغير حياتك في لحظة؟

08:00 م الأحد 16 أغسطس 2020
7 حيل بسيطة للرجال.. كيف تغير حياتك في لحظة؟

تعبيرية

كتب – سيد متولي

يبحث كل الرجال عن الإجراءات الصحيحة التي يجب اتخاذها من أجل أن تتغير حياتهم بشكل أفضل، ولذلك يستعرض "مصراوي" 7 حيل بسيطة يمكن القيام بها لتحقيق ذلك، وفقا لموقع "theadultman".

1- استثمر أموالك

تريد أن تكون غنيا؟ بوضوح، حسنًا، لا يتطلب الأمر سوى القليل من الانضباط، ولا تحتاج حتى إلى الحصول على دخل هائل، للتوضيح، دعونا نلقي نظرة على المستثمر جيمي.

لا يربح المستثمر مبلغًا هائلاً من المال، على مدار حياته المهنية، يحقق متوسط 40 ألف دولار في السنة، عندما بلغ 25 عامًا لم يكن لديه أموال للاستثمار، لكنه قرر أن يستثمر 10٪ من كل راتب يتقاضاه، كل شهر، يضع 400 دولار في حساب استثماري - 10٪ فقط من راتبه، على مدار 40 عامًا، حقق فائدة 8٪ في المتوسط على استثماره.

يمتلك المستثمر جيمي أكثر من 1.2 مليون دولار باسمه، ولم يحصل على نصف راتب من ستة أرقام، بالتالي فإن الاستثمار في وقت مبكر والصبر هو مفتاح الوصول للمليون، لكن قلة قليلة من الناس يستخدمونه.

الأسهم هي استثمار شائع، السندات هي استثمارات آمنة أيضًا، الاستثمار الشائع الآخر الذي ربما تسمع الكثير عنه، ولكن قد لا تعرف كيف تبدأ، هو العقارات.

2- ادفع لنفسك أولا

لقد رأينا مدى قوة الاستثمار، ولكن كيف يمكنك أن تبدأ؟، من أقوى الكتب في مجال التمويل الشخصي وبناء الثروة كتاب "أغنى رجل في بابل" للكاتب جورج س. كلاسون.

فكرة بسيطة من الكتاب هي أن تدفع لنفسك أولاً، ماذا يعني ذلك؟ من كل راتب تحصل عليه، خذ نسبة معينة واحفظها، المستثمر جيمي، وفر 10٪ من كل راتب قدره 40 ألف دولار في السنة، وأصبح مليونيراً في الوقت الذي تقاعد فيه، ولكن ماذا لو ادخر 5٪ فقط أكثر.

إذا فعل ذلك، كان سينتهي به الأمر بتحقيق أكثر من نصف مليون دولار على مر السنين، أفضل طريقة لبناء ثروتك باستمرار والسيطرة على أموالك الشخصية، هي توفير المال بانتظام، من خلال الالتزام بنسبة مئوية وادخارها أو استثمارها.

3- ابدأ بشيء واحد مهم

هل يمكنك تطبيق نفس فكرة "ادفع لنفسك أولاً" على مجالات أخرى من حياتك؟، بالتأكيد، ما هو هدفك الأول؟.. هل تكوين جسم رياضي، أم بدء النشاط التجاري أم بناء علاقة أفضل مع شريك حياتك؟، اجعل ذلك من أولوياتك وقم به في الصباح.

من الممكن أن تفقد الوزن وتبني العضلات عن طريق الاستيقاظ وممارسة الرياضة، بالتأكيد، يمكنك الذهاب لقراءة مختلف المقالات مختلف حول أفضل وقت لممارسة الرياضة، ولكن العامل الأكثر أهمية هو الالتزام والاستمرارية.

إذا كنت ترغب في بدء عمل تجاري، فاستيقظ مبكرًا بساعتين كل يوم وافعل كل ما تستطيع في هاتين الساعتين لتطبيق فكرتك على أرض الواقع، إذا لم يكن حلمك مهمًا بما يكفي لتستيقظ مبكرًا بساعتين، فقد ترغب في إعادة النظر في خططك، لذا افعل ما تريد أولا، ثم اعتني بما يجب القيام به.

4- إتقان طريقة تفكيرك

الطاقة الإيجابية والسعادة ليسا عواطف إنهما مهارات، وستساعدك في كل مجال من مجالات حياتك، فكيف تبنيهم؟

لا يوجد طريق واحد للإيجابية والسعادة، لذا فإن أي شيء نوصي به قد لا يناسبك، ولكن تمامًا مثل أي مهارة أخرى، يجب أن تتدرب كل يوم حتى تتحسن.

إليك بعض الأشياء التي تساعدك على بناء الطاقة الإيجابية:

تمرين منتظم

تنفس عميق

قراءة متواصلة

تخصيص وقت للأصدقاء والعائلة

امزج بعض معززات المزاج مع بعض الأشياء التي تجعلك سعيدًا وشاهد مقدار ما يمكنك إنجازه في يوم واحد.

5- تحسين طريقة ملابسك

ربما لا تريد الاعتراف بذلك، لكن أسلوبك هو انعكاس لكيفية رؤيتك لنفسك، ولكن بنفس القدر من الأهمية، فإن طريقة ملابسك تترك انطباعًا لدى الآخرين، ومن أسهل الطرق لتعزيز نظرة الآخرين إلينا هي تغيير ما نرتديه.

تخلص من القمصان القديمة الفضفاضة والسراويل القصيرة (إلا إذا كنت ترتديها لممارسة الرياضة)، ارتدِ قميصًا مناسبًا وجينزًا أنيقًا أو بنطال سبور، وارتدي زوجًا من الأحذية الرائعة.

ما هو شعورك؟

أكثر ثقة، نعم، في تجربتنا، من الأفضل بكثير شراء عدد قليل من العناصر المثالية بدلاً من الحصول على أكبر قدر ممكن في ميزانية معينة، تمامًا مثل الأمور الأخرى في هذه القائمة، قد يستغرق الأمر عدة أشهر أو حتى سنوات لبناء خزانة ملابسك المثالية، تحلى بالصبر واشتر عنصرًا رائعًا في كل مرة.

6- الوقوف بشكل مستقيم وممارسة "وضعيات القوة"

طريقة وقوفك لها تأثير عميق على صورتك أمام من حولك، والأمر لا يتعلق فقط بالطريقة التي يراك بها الآخرون، حيث يؤثر وضعك على كيمياء جسمك، حاول الوقوف بشكل مستقيم وترك صدرك مفتوحًا، عندما تعقد ذراعيك، فإنك ترسل إشارات بعدم الراحة.

تجنب تلك الأوضاع الضعيفة: الكتفين المنحدرين، الانحناء للخلف، الأذرع المتقاطعة، فهذه علامات على اللامبالاة أو الخوف.

7- اتبع وسائل الإعلام

لا أحد بالضرورة جيدًا أو سيئًا، لكن كل واحد منا لديه توازن يجعل حياتنا مرضية.

جزء من السبب الذي يجعلنا نشعر بالإرهاق، أو أننا بحاجة إلى إجراء تغييرات هائلة في حياتنا هو أننا نتعرض للأخبار، ومحتوى وسائل الإعلام بشكل عام.

حاول الحد من التعرض لوسائل الإعلام الرقمية، كلما قل الوقت الذي تقضيه في الاستهلاك، زاد الوقت الذي تقضيه في البناء سواء كان ذلك يتعلق ببناء علاقة أفضل مع شريكك، أو إنشاء شركة، فالبشر لديهم دافع للإبداع.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 107030

    عدد المصابين

  • 99174

    عدد المتعافين

  • 6234

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 44707793

    عدد المصابين

  • 32679522

    عدد المتعافين

  • 1177976

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي