• في سوق المستعمل.. تجار: "الحال واقف والعجل الصغير اللي ماشي"

    06:20 م الأحد 20 يناير 2019

    تقرير - أيمن صبري ومحمود أمين:

    تصوير - أحمد جمعة وأحمد أمين:

    "ركود وحال واقف"؛ هكذا وصف عدد من تجار سوق الجمعة للسيارات المستعملة في حي مدينة نصر شرقي القاهرة، أوضاع حركة البيع والشراء في الأشهر القليلة الماضية، والتي بدأت وفق بعضهم منذ شهر سبتمبر الماضي.

    ويتزامن ركود المبيعات في سوق المستعمل مع البدء في تطبيق الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على السيارات الجديدة ذات المنشأ الأوروبي، وفقًا لاتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوروبي.

    ويرى "أ" التاجر بسوق الجمعة أن الإعفاء الجمركي المعروف بـ"زيرو جمارك أوروبي" تسبب في توقف حركة المبيعات، قائلاً: "بعد إعفاء الأوروبي المستعمل اللي مع التجار بقى سعره غالي مقارنة بالجديد وعشان كده الحال وقف والناس مش عايزة تشتري".

    وكانت نحو 19 علامة تجارية أعلنت في مطلع يناير الجاري عن تخفيض أسعار أكثر من 170 موديلاً جديدًا معظمها ينتمي لعلامات أوروبية، والبعض ينتمي إلى علامات آسيوية وأمريكية، وبنسب تصل في بعض الطرازات الفارهة إلى مليوني جنيه.

    ومنذ اليوم الأول لبدء الإعفاء الجمركي، دعا قطاع من رواد مواقع التواصل الاجتماعي للإحجام عن الشراء في حملة أطلق عليها "خليها تصدي"، وتهدف إلى إجبار الوكلاء على تخفيض الأسعار وتقليل هوامش أرباحهم التي وصفت بالمبالغ فيها.

    وعن تأثير حملة "خليها تصدي" على سوق السيارات المستعملة، قال التاجر "ح.ع" إن الحملة تستهدف في الأساس السيارات الجديدة، مؤكدًا أنها ليس لها أي تأثير على أرض الواقع في سوق الجمعة.

    وبالحديث عن العلامات التجارية الأكثر طلبًا في السوق، أكد عدد من التجار أن السيارات الكوري والياباني يزداد الطلب عليها وذلك بسبب أسعارها التي وصفت بأنها في متناول أيدي زبائن المستعمل.

    وتعليقًا على تراجع أسعار السيارات الأوروبية المستعملة بعد إعفاء الجديد، أكد التاجر "م.ح" أن ذلك غير صحيح قائلاً: "المستعمل ملوش دعوة بالزيرو عشان أنت لو اشتريت عربية من الزبون بالرخيص هتبيعها بالرخيص ولو اشتريتها بالغالي مش هتبيعها بالرخيص".

    وأكد تاجر آخر يدعى "ف. ص" أن أسعار السيارات المستعملة لم تتراجع بفعل الانخفاضات التي أعلن عنها بعض وكلاء السيارات الجديدة، إلا أن هذه التخفيضات وفقًا للتاجر تسببت في حالة من الركود في سوق المستعمل.

    واتفق العاملون في سوق الجمعة أن السيارات الصغيرة والتي يقل سعرها عن 100 ألف جنيه هي الأكثر طلبًا، في حين أن السيارات الأخرى التي تتخطى أسعارها المئة ألف فلا تجد من يشتريها.

    إعلان

    إعلان

    إعلان