ألمانيا ترفض الإفراج عن رئيس "أودي" المتهم في فضيحة الانبعاثات

05:55 م الإثنين 13 أغسطس 2018
ألمانيا ترفض الإفراج عن رئيس "أودي" المتهم في فضيحة الانبعاثات

روبرت شتادلر

ميونخ - (د ب أ):

قررت السلطات القضائية الالمانية إبقاء الرئيس التنفيذي لشركة "أودي" لتصنيع السيارات روبرت شتادلر في الحبس الاحتياطي قبل محاكمته، وذلك بعدما رفضت محكمة في ميونخ استئنافا ضد أمر اعتقاله.

وقالت متحدثة قضائية اليوم الإثنين إنه لا يزال يُشتبه في أن شتادلر كان يغض الطرف عن بيع مركبات بمحركات ديزل ببرمجيات تتلاعب في البيانات. وأضافت أن أسباب توقيفه، وهي احتمال التواطؤ، لا تزال قائمة.

كان جرى توقيف شتادلر قبل ثمانية أسابيع في مدينة إنجولشتات جنوبي ألمانيا، ولا يزال رهن الاعتقال منذ ذلك الحين.

وقام المجلسان الإشرافيان لكل من "أودي" و"فولكس فاجن"، الشركة الأم لأودي، بإعفاء شتادلر من منصبه "لحين الفصل في القضية التي أدت إلى احتجازه".

ويواجه شتادلر اتهامات بمواصلة بيع مركبات في الولايات المتحدة وأوروبا، بعدما تم الكشف عن أنها مزودة ببرمجيات تتلاعب في بيانات الانبعاثات.

ويتردد أنه حاول التأثير على شاهد في اتصال هاتفي جرى اعتراضه.

إعلان

إعلان

إعلان