• سميحة أيوب لمصراوي: تمنيت الزواج من محمود مرسي.. وانفصلت عنه لهذا السبب

    01:24 م الأربعاء 24 أبريل 2019
    سميحة أيوب لمصراوي: تمنيت الزواج من محمود مرسي.. وانفصلت عنه لهذا السبب

    كتبت- منال الجيوشي:

    في 24 إبريل 2004، رحل عن عالمنا النجم الكبير محمود مرسي، ويعتبر واحدا من ألمع النجوم الذين عرفتهم السينما المصرية؛ فقد كان مهيب الطلة، صاحب شخصية فريدة، يتدفق بالإنسانية والرفق.

    الفنانة سميحة أيوب كانت الزوجة الوحيدة في حياة "مرسي"، وأثمرت زيجتهما ابنهما علاء محمود مرسي.

    بدأت سيدة المسرح العربي حديثها لمصراوي قائلة: "محمود كان شخصية نادرة، من ناحية ثقافته، وعبقريته في الفن، وإنسانيته".

    ونفت "سميحة" ما يقال إن الفنان الراحل كان شخصية "صعبة"، قائلة: "محمود مكنش صعب أو شديد، بالعكس ده كان رقيق جدًا، وكان عازفًا عن المظاهر والشهرة، وكان غني النفس جدًا، ومن النادر أن نجد إنسانًا زاهدًا وعازفًا عن المظاهر لهذا الحد".

    وأوضحت النجمة الكبيرة أنها تتذكر حينما حصل محمود مرسي على جائزة الدولة التقديرية، فرفض أن يذهب لتسلمها.

    وتابعت: "كلمته في التليفون وقُلت له، ليه يا محمود مش عايز تستلمها، فقالي أنا مستاهلش الجايزة، اللي يستاهلها الفلاح الشقيان اللي بيزرع، ويتعب، لكن أنا بعمل إيه يعني عشان آخد الجايزة؟".

    وأشارت إلى أنه ذهب لتسلم الجائزة بعد عدة أيام من "المحايلة"، فهو يرى أنه لا يفعل ما يستحق عليه جائزة الدولة التقديرية، على الرغم من أنه "هرم" من أهرام التمثيل.

    وعن اللقاء الأول، قالت: "كنت في باريس مع عدد من الفنانين، أنا نازلة السلم وهو طالع، محستش بحب من أول نظرة، لكن فضلت فاكرة الشاب الوسيم اللي قابلته، وبعدها سأل عني، وقالوا له دي ممثلة معانا اسمها سميحة أيوب".

    وتابعت: "بعد عدة أعوام، قرأت في الجرائد خبر رفضه الحديث بشكل سلبي أو إذاعة أي أخبار سيئة عن مصر وقت الحرب، على إذاعة بي بي سي اللندنية، واستقالته من منصبه المهم، وعودته لمصر، فتمنيت في هذه اللحظة أن أتزوج مثل هذا الشخص".

    واستكملت: "في الإذاعة المصرية، طلبوا مني المشاركة في عمل يخرجه محمود مرسي، فلم أتذكره، وحينما قابلته ذكرني بنفسه، ولم أربط أن هذا الشخص هو من تمنيت أن أتزوج مثله يوما ما".

    وأضافت: "انبهرت بشخصيته لما عرفته عن قرب، هو إنسان جدا، وتطورت قصة الحب، لحد ما لقيته بيطلبني للجواز، وعشت معاه أجمل سنين حياتي".

    أما عن انفصالهما، قالت: "مكتوب، وكل شيء نصيب، كنت متضايقة جدا وإحنا بننفصل، لكن ظروف شغلنا هي اللي عملت كده، وأنا انفصلت عنه وأنا كنت بحبه، لكن انفصلنا عن بعض بمنتهى الاحترام خلى علاقتنا ماتقطعتش بعد كده، وفضلت علاقة صداقة واحترام".

    واختتمت حديثها قائلة: "محمود وحشني جدا، هو مؤثر جدًا في حياتي، وله وحشة كبيرة، وأنا حقيقي افتقدته".

    إعلان

    إعلان

    إعلان