في ذكرى رحيل بليغ حمدي.. "مصراوي" ينشر استمارته للثانوية العامة وبطاقة "الحقوق"

04:16 م السبت 15 سبتمبر 2018

كتبت- منى الموجي:

أخذته الموسيقى، فلم يسمح لشيء أن يجعله ملتزمًا سواها، وخاصة قيود الدراسة، والالتزام بحضور المحاضرات ودخول الامتحانات، وإذا كان قد حافظ على هذا الالتزام حتى حصوله على شهادة الثانوية، فلن يستمر الأمر مع الدراسة الجامعية، رغم إلحاح الشقيقة الكبرى صفية، والتي كانت تعتبر موسيقارنا العبقري ابنًا لها، هو الفنان بليغ حمدي، الذي نحيي ذكراه في سبتمبر من كل عام.

ولد بليغ حمدي في 7 أكتوبر عام 1931، وتوفي في 12 سبتمبر عام 1993 بعد معاناة مع مرض سرطان الكبد الذي نهش في جسده الواهن، وزاده ذبولًا، وبين أسرة مكونة من الأب عبدالحميد حمدي أستاذ الفيزياء والأم، و5 أبناء كان ترتيبه الرابع بينهم "مرسي سعد الدين، صفية، أسما، بليغ، حسام"، نشأ "أمل مصر في الموسيقى".

أنهى دراسته الثانوية والتحق بكلية الحقوق، لكنه ظل فيها لسنوات، دون الحصول على الشهادة، مرة يحضر الامتحانات وأخرى يغيب عنها، فتضطر شقيقته لتقديم التماس وشهادة صحية تفيد بمرضه، حتى لا يُفصل من الجامعة، لكن الشاب لا يجيد الالتزام، خاصة وأنه عرف طريق النجاح في المجال الذي عشقه، فكان عامه الدراسي الثالث بكلية الحقوق هو آخر عهده بالجامعة.

وإحياءً لذكراه، ينشر "مصراوي" صورة وثيقة استمارة الثانوية العامة، التي يملأها الطلاب قبل دخول الامتحانات، وصورًا له في هذه المرحلة العمرية، بالإضافة لـ"كارنيه" كلية الحقوق في عامه الدراسي الثالث.

إعلان

إعلان

إعلان