• 60 صورة ترصد مشوار عبدالحليم حافظ من طفولته وحتى لحظاته الأخيرة

    02:50 م الجمعة 30 مارس 2018

    كتبت- منى الموجي:

    "الحياة حرمتني كتير، وعلمتني كتير، وادتني كتير"، رغم معاناته مع المرض والذي تزامن مع بداية مشواره تجاه النجاح الذي كان ينتظره والشهرة التي كان يحلم بها، إلا أنه كان يرى أن الحياة رحلة رائعة رغم كل ما فيها من آلام، فقد حرمته حنان الأم وعطف الأب، وعلمته أن الدنيا فيها الخير، وأن اليتيم يستطيع أن يعيش فيها ويكافح، ومنحته قلب، شدد على أنه لم يكن يعرف غير الحب، حب الناس كلها، هكذا تحدث "العندليب الأسمر" الفنان الراحل عبدالحليم حافظ عن حياته، مؤكدًا أن قصته هي "قصة الدموع والحب والنجاح والألم".

    وإحياءً لذكراه في يوم رحيله 30 مارس، إذ رحل عن عالمنا في 1977 بعد صراع طويل وقاسي مع المرض، بسبب مضاعفات مرض البلهارسيا، ننشر 60 صورة من مراحل مختلفة من حياته "الطفولة إلى اللحظات الأخيرة قبل الوداع".

    جدير بالذكر أن الطبيب الخاص بالفنان الراحل عبدالحليم حافظ، كان قد تحدث في حوار تليفزيوني قديم مع الفنان الكبير سمير صبري عرضه التليفزيون المصري، عن تفاصيل حالة حليم الصحية، وقال "ما كان يجعل حليم قريب للموت النزيف المتكرر من دوالي المريء، والنزيف كان سببه تليف الكبد بسبب إصابته بمرض البلهارسيا، المشكلة العاجلة في حالة حليم هي النزيف والآجلة تليف الكبد".

    إعلان

    إعلان

    إعلان