"إيدير" .. المهاجم المنحوس ومانح السعادة للبرتغاليين

08:27 م الإثنين 11 يوليه 2016
"إيدير" ..  المهاجم المنحوس ومانح السعادة للبرتغاليين

إيدير لوبيز

كتب- علي البهجي:

التاريخ لا ينسى الأبطال وأصحاب اللقطة الأخيرة دائما يُخلدون في ذاكرة مشجعي كرة القدم على مر العصور، هم بمثابة مانحي السعادة لشعوبهم، ولا يليق الهتاف لهم فقط في المدرجات، ولكن يجب منحهم أوسمة من الطبقة الأولى خاصة وإن كان ما فعله هؤلاء عجز عنه سابقيهم من أصحاب الأسماء الرنانة في عالم كرة القدم.

قبل أيام لم يكن أحد يتخيل أن يتصدر هذا اللاعب أغلفة المجلات والمواقع الرياضية صورة لمهاجم الكثير من جماهير الكرة القدم كانت لا تعرفه، حتى البرتغالي إيدير لوبيز صاحب الـ 28 عامًا نفسه لم يكن يحلم بأكثر من المشاركة مع منتخب بلاده في كأس الأمم الأوروبية الـ 15 بفرنسا، نعم إيدير صدق فالحلم أصبح حقيقة، اسمك هو الأشهر حول العالم، تسديدتك الصاروخية في مباراة منتخب بلادك باليورو منحت البرتغال أغلى الكؤوس التي استعصت على إيزيبو وفيجو ورونالدو في السابق.

اضحى العالم يردد اسمك يا ايدير، الآن وجدت مكانًا يليق بك وسط الكبار، انت من منح السعادة للبرتغالين، في ليلة بكى فيها "الدون" رونالدو، وكاد حلم التتويج، لولاك ما باتت مدن لشبونة وماديرا ترقص احتفالا بالنصر العظيم.

موطنه الأصلي

ولد إيدير لوبيز في إفريقيا وتحديدا في غنينا بيساو في 22 ديسمبر عام 1987، قبل أن يقرر ترك موطنه والسفر للبرتغال للعيش مه عائلته هناك، مع وصول إيدير للبرتغال وجد ضالته في نادي أداميا كناشيء ضمن صفوف الفريق، ليقضي به فترة كبيرة حتى عام 2006، لينتقل بعدها لعدد من الأندية في الدرجة الثالثة في البرتغال كتوريزينسي ثم انضم إلى أكاديميكا كويمبرا.

خطوة على الطريق

بعد أن قضى إيدر 4 مواسم داخل فريق أكاديميكا كويمبرا شارك خلالها في 83 مباراة ، تمكن خلالها من هز الشباك في 12 مناسبة، قرر ترك الناددي بعد تلقيه عرض في عام 2012، ليشهد انتقاله لسبورتنج براجا بدايته الحقيقة مع عالم الاحتراف، واستمر إيدير في نادي براجا لثلاث مواسم ارتدى خلالهم قميص الفريق في 60 مباراة، تمكن من احراز 26 هدفًا للفريق، جعلت اسمه يتردد بشكل قوي لينتقل للدوري الإنجليزي عبر بوابة سوانزي.

مهاجم منحوس

بعد محطة براجا وجد إيدر نفسه أمام مهمة من نوع خاص وهواثبات احقيته باللعب في واحد من أقوى الدوريات في العالم انه البريمرليج خلال الموسم الماضي، لكنه واجهه سوء حظ كبير، بعدما شارك في 15 مباراة لم يحقق خلالها ولا هدف، ليقررالرحيل إلى نادي ليل الفرنسي في يناير الماضي على سبيل الإعارة.

ومع ظهور بمستوى جيد مع فريق ليل وارتفاع أدائه مع الفريق الفرنسي، قرر النادي التوقيع مع بشكل رسمي لمدة 4 سنوات، ويتمكن في الوقت ذاته من حجز مكان له في قائمة منتخب البرتغال لبطولة يورو 2016.

انتقادات بالجملة

مع اعلان مدرب المنتخب البرتغالي للتشكيلة النهائية المستدعاة للمشاركة في يورو فرنسا، ارتفعت الأصوات الغاضبة والمنتقدة لاختيار المهاجم إيدير لوبيز، بعدما لم يتمكن من التسجيل مع البرتغال سوى 3 أهداف فقط خلال 29 دولية خاضها بقميص برازيل أوروبا.

يعد إيدير واحد من خمسة لاعبين في منتخب البرتغال ولدوا خارج أوروبا إلى جانب دانيلو بيريرا (غينيا بيساو) وبيبي، مدافع ريال مدريد والذ ولد في البرازيل وناني، لاعب فالنسيا الإسباني والذ ولد في الرأس الأخضر ووليام كارفاليو، صاحب الأصوب الأنجولية، بالإضافة إلى أن إيدير لم يسبق له اللعب لواحد من الأندية الأكبر الثلاثة في البرتغال.

لحظة ميلاد نجم جديد

شارك إيدر للمرة الأولى مع منتخب البرتغال في مباراة أمام أذربيجان في 2014 لكنه ظل لاعباً غير أساسي بعد ذلك، حتى سنحت له الفرصة بالتواجد في تشكيلة المنتخب البرتغالي في نهائيات يورو فرنسا، وسجل مشاركة فى 3 مباريات فقط من أصل 7 خاضتها البرتغال فى نهائيات فرنسا 2016 وجميعها كاحتياطى، لكن الهدف الرائع الذى سجله من خارج المنطقة سيعزز من مكانته خصوصا لدى الجمهور البرتغالى، ليصبح بذلك بطلا قوميا وسيظل هدفه تتذكره الأجيال في البرتغال.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 160463

    عدد المصابين

  • 125603

    عدد المتعافين

  • 8853

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 98198827

    عدد المصابين

  • 70600628

    عدد المتعافين

  • 2102965

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي