بالفيديو.. طارق حامد في عيون أهل بلدته وأقاربه: "فخر مصر وضد الكسر"

01:45 م الخميس 11 يوليه 2019

برعاية

ZED
بالفيديو.. طارق حامد في عيون أهل بلدته وأقاربه: "فخر مصر وضد الكسر"

طارق حامد لاعب منتخب مصر

الدقهلية - رامي محمود:

"قلب الأسد وصمام الأمان".. صفات انتزعها "طارق حامد" عن جدارة، وشهد بها الاتحاد الأفريقي، أعلى سلطة كروية في القارة السمراء، وعززها حب الجماهير التي رأت فيه "بصيص أمل" في مستقبل منتخب خرج من كأس الأمم بآداء خيب آمال الكثيرين.

"مصراوي" ذهب إلى أهالي بلدته وأقاربه لينقل كيف رأوا أداءه في البطولة.. وكيف عايشوا احتفاء الناس به؟

على بعد 8 كيلو مترات من عاصمة محافظة الدقهلية، داخل قرية صغيرة لا يتجاوز عدد سكانها 3 آلاف نسمة، نشأ اللاعب طارق حامد، نجم منتخب مصر الوطني ونادي الزمالك، والذي استطاع أن يظهر بأداء رجولي خلال مباريات كأس الأمم الإفريقية، وفقًا لآراء النقاد والجماهير.

داخل قرية كفر الأصالي، والتي تقع بنطاق مركز طلخا وتتداخل مع الملاصقة لها "كفور العرب"، اعتاد المئات من الأهالي التجمع داخل مركز شباب البلدة، والذي قرر الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية الأسبق، إطلاق اسم طارق حامد، عليه، بعد تأهل المنتخب لبطولة كأس العالم الأخيرة في روسيا، أو داخل مقهى صغير يحرص بعض أقارب "طارق" على التواجد به، ليشدوا من أزر المنتخب الوطني وابن بلدتهم.

تجولت عدسة "مصراوي"، داخل القرية، قبل الوصول إلى منزل اللاعب الذي يقع وسط القرية، لتبدأ رحلة البحث عن بدايات "طارق حامد" وسر تفوقه على أقرانه، حتى أصبح حديث مشجعي الكرة في مصر.

رجولة مبكرة

ولد طارق حامد 1988 في قرية كفر الأصالي، ولم ير أبيه الذي توفاه الله حينما كان "طارق" جنينًا في رحم أمه، وعاش حياة صعبة، جعلته لاعبًا ضد الكسر، حسبما أكد الحاج محمد علي، أحد أبناء القرية.

وأضاف، "علي" أنهم شعروا بالفخر بعد الآداء المشرف الذي ظهر به "طارق" خلال مباريات المنتخب في كأس الأمم، مؤكدًا أن جميع أهل البلدة ينظرون إليه على أنه مصدر سعادة لهم.

وأضاف محمد علي: "ظروف نشأة طارق جعلته لاعب عنده روح وإصرار، وبار دائمًا بأهله فهو الابن الثالث بين أشقائه سامي، ومكرم، وخرج من مركز شباب كفر الأصالي وتنقل بين أندية، حتى استطاع الوصول إلى حجز مكانه الأساسي في صفوف الزمالك".

فخر مصر

"فخر مصر".. كانت تلك الجملة التي وصف بها محمد العبادي، مسؤول بمركز شباب طارق حامد بالقرية، مشيرًا إلى أن اللاعب كان ضمن مجموعة موهوبين في كرة القدم بالقرية مثل محمد وعمر إسلام، لاعبي نادي المنصورة السابقين، وعماد حمدي، لاعب نادي الإسماعيلي"، لكن طارق مختلف؛ لأنه استطاع بجده وطموحه الانضمام لصفوف للمنتخب الوطني، والظهور بمستوى لفت انتباه الجميع في بطولة الأمم الإفريقية رغم عدم تأهل مصر".

وأضاف: "كل أهل البلد يحبونه، مفيش إجازة ينزل فيها إلا ويكون وسطنا هنا ودائما يراعي مصالح القرية، وكان آخرها توفير سيارة إسعاف ووحدة إطفاء غير إسهاماته الاجتماعية وأعمال الخير في تجهيز العرائس الأيتام".

مركز شباب يخلو من المتابعين

خلال مباريات المنتخب المصري ببطولة كاس الأمم الإفريقية، حرص محمد عبدالعظيم، مدير مركز شباب طارق حامد، على الاستعانة بكراسي إضافية، تكفي أبناء القرية، الذين حرصوا على التواجد بكثافة، لتشجيع المنتخب، وابن بلدتهم "طارق"، إلا أن الهزيمة أمام جنوب إفريقيا صدمت الجميع.

وقال "عبدالعظيم": "الرسيفر وشاشة التليفزيون اللي في المركز هدية من طارق قبل مباريات كاس العالم، لكي نستطيع أن نتابع المنتخب".

" شرفتنا".. يجعلك في كل خطوة سلام

استكمل "مصراوي" جولته داخل القرية، وصولًا إلى منزل اللاعب، الذي يجلس فيه شقيقه الأكبر "سامي" العائد للقرية بعد غربة 10 سنوات في السعودية، لمساعدة شقيقه مكرم، في رعاية والدتهم.

ظهرت السعادة على وجه "سامي" عندما تذكر حلم شقيقه "طارق" وقال: "شرفنا وحقق حمله، كافح وحافظ على نفسه وربنا كرمه ووصل وشارك مع المنتخب، إحنا فخورين بيه، أداؤه كان مشرفًا خلال مباريات كأس الأمم الأفريقية، ومصر كلها بتتكلم عنه وبتشكر فيه".

ووجه الشقيق الأكبر رسالة لـ"طارق": "كلنا معك ونتمنى لك الخير أنت، ابن حلال بص دايما قدامك".

النية بيضا

التقط "الحاج سامي" عم اللاعب أطراف الحديث، قائلا: "طارق نيته بيضا، بيلعب بروح ابن البلد، مشوفتش حد في رجولته وأدائه، ولو في زيه كنا حققنا كاس العالم مش بس كأس الأمم الإفريقية"، وأكد: "هيفضل في الزمالك لنهاية مشواره".

احتفال بابن البلد

على الرغم من خروج المنتخب إلا أن أهالي قرية كفر الأصالي قرروا الاحتفال باللاعب عقب عودته، بحسب محمد العبادي مسؤول بمركز الشباب: "الشعب بصم بالعشرة إنك أديت دورك ومعاك محمد الشناوي، ومستنيينك في بلدك علشان نشكرك".

"مصراوي" أنهى جولته في قرية "طارق" بكلمات الطفلة حور سامي، ابنة شقيق اللاعب، والتي عبرت عن سعادتها بأداء عمها قائلة: "ياعمو بتفرج على كل ماتشاتك مع بابا.. إنت شرفتنا".

إعلان

إعلان

إعلان