إعلان

ثورة GPT-4 الثانية.. يحلل الصور ويتفوق في امتحان المحاماة ويشبه البشر

01:51 م الأربعاء 15 مارس 2023

الذكاء الاصطناعي

تطبيق مصراوي

لرؤيــــه أصدق للأحــــداث

كشفت شركة OpenAI عن نموذج الذكاء الاصطناعي الجديد GPT-4 الذي يُعد تطويرًا كبيرًا لنموذج GPT-3.5 المُستخدَم في تطبيق الدردشة الشهير ChatGPT.
ووصفت الشركة GPT-4 بأنه مُتعدد النماذج، يستطيع التعامل ليس مع النصوص المكتوبة فحسب، بل أيضا مع الصور وفهم محتواها وتحليلها وتلخيص المعلومات الواردة فيها.
وقالت الشركة إنه يمكن للمستخدم أن يطلب من نموذجها الجديد تلخيص دراسةٍ تتضمن صورًا ورسومًا بيانية، وسيكون GPT-4 قادرًا على قراءة وتحليل الرسوم والإجابة عن الأسئلة المتعلقة بها وتضمين شرحها في الملخص النصي.
ووفقًا للشركة، حقق GPT-4 أداءً مقاربًا للأداء البشري بعد إخضاعه لمجموعة من الاختبارات المهنية والأكاديمية. إذ نجح النموذج الجديد في اجتياز اختبارٍ يُحاكي امتحان ممارسة مهنة المحاماة بترتيبٍ يضعه بين الـ 10% الأوائل من الخرّيجين، في حين يجتاز GPT-3.5 الامتحان نفسه ضمن فئة الـ 10% الأدنى ترتيبًا.
وذكرت الشركة أنها أمضت الشهور الستة الأخيرة في تحسين وتطوير GPT-4 استنادًا إلى تجربتها مع ChatGPT. وأضافت أنها تعاونت مع شركة مايكروسوفت لتطوير حاسب خارق من الصفر لتجهيز البنية التحتية اللازمة لتشغيل النموذج الجديد الذي يحتاج قدرًا كبيرًا من قوة المعالجة.
وسيبدأ توفّر GPT-4 للمطوّرين من خلال واجهته البرمجية API التي تتطلّب تسجيلًا أوليًا، في حين سيتوفر النموذج الجديد لعموم المستخدمين من مشتركي ChatGPT Plus. ونوهت الشركة بأن ميزة إدخال الصور لن تكون متوفرةً بشكلٍ مُباشر بعد الإطلاق الأولي.
وأكدت أن النموذج الجديد يتفوق بشكل كبير على النسخة السابقة من حيث القدرة على إجراء المحادثات، خاصة في الاستجابة للأوامر المعقّدة وفهمه اللّغات المختلفة.
وقالت الشركة إنه بالرغم من التحسينات الكبيرة في نموذجها الجديد، فهو ما زال عرضةً للأخطاء كأي نموذج آخر للذكاء الاصطناعي، ونصحت المستخدمين بتوخي الحذر لدى استخدامه ومراجعة محتواه وتدقيقه، وتجنّب استخدامه للمهام الحساسة التي تتطلب دقة عالية.

فيديو قد يعجبك:

إعلان

إعلان