• أمريكا تعلن الحرب على تطبيق (فيس آب)

    12:57 م الخميس 18 يوليه 2019
    أمريكا تعلن الحرب على تطبيق (فيس آب)

    تطبيق فيس آب

    كتب- وكالات:

    دعا السناتور الأمريكي تشاك شومر مكتب التحقيقيات الاتحادي (إف.بي.آي) ولجنة التجارة الاتحادية إلى إجراء تحقيق لدواعي الأمن الوطني والخصوصية بشأن تطبيق (فيس آب) الروسي الذي يمكنه تغيير ملامح الوجه في الصور الفوتوغرافية، وفقا لرويترز.

    وشهد التطبيق الذي يعمل على الهواتف الذكية انتشارا واسعا في الآونة الأخيرة بسبب فلتر يقدم تخيلا لوجوه المستخدمين بعد تقدمهم في العمر. وقال شومر في رسالة بعث بها أمس الأربعاء إلى مدير مكتب التحقيقات كريستوفر راي ورئيس لجنة التجارة جو سيمونز إن التطبيق يتطلب ”الوصول الكامل الذي لا يمكن إلغاؤه إلى صورهم وبياناتهم الشخصية“ ما قد يشكل "مخاطر على الأمن القومي والخصوصية لملايين المواطنين الأمريكيين".

    كما بعثت اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي تحذيرا لمرشحي الحزب في انتخابات الرئاسة عام 2020 من استخدام التطبيق مشيرة إلى أنه جرى تطويره في روسيا.

    وفي الرسالة الإلكترونية التي اطلعت عليها رويترز وكانت محطة (سي.إن.إن) أول من تحدث عنها، حث بوب لورد رئيس الشؤون الأمنية في اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي المسؤولين عن الحملات الانتخابية الرئاسية لمرشحي الحزب على حذف التطبيق على الفور.

    ولا يوجد دليل على أن التطبيق يمد الحكومة الروسية ببيانات المستخدمين.

    ويقول فيس آب، الذي طورته شركة (ويرليس لاب)، وهي شركة مقرها سانت بطرسبرج، على موقعه الإلكتروني إن لديه أكثر من 80 مليون مستخدم.

    وقال شومر في خطابه إن وجود مقر التطبيق في روسيا يثير تساؤلات بشأن كيف يسمح (فيس آب) لأطراف ثالثة بما في ذلك الحكومات الأجنبية بالوصول إلى بيانات المواطنين الأمريكيين.

    وتفيد إحصاءات متجر جوجل بلاي على هواتف الأندرويد أن أكثر من 100 مليون شخص يستخدمون التطبيق، كما توضح إحصاءات متجر "آي أو إس" الخاص بهواتف "آبل"، أن "فيس آب" صار التطبيق الأول في 121 دولة، ويمتلك معلومات عن أشكال وجوه وأسماء عشرات الملايين من المستخدمين، ويمكنه استخدامها لأي غرض وفي أي وقت، حسب شروط الاستخدام.

    وقالت مجلة فوربس الأمريكية إن هذا التطبيق يذكرنا بفضيحة شركة "كامبريدج أناليتيكا" لتحليل البيانات، التي جمعت معلومات خاصة عن أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع "فيسبوك"، في واحدة من أكبر عمليات الخرق التي تضرر منها عملاق وسائل التواصل الاجتماعي ورئيسه التنفيذي مارك زوكربرج.

    وقال جيمس واتلي، الخبير الإستراتيجي: أنت تمنح (FaceApp) ترخيصًا دائمًا لا رجعة فيه لاستخدام أو نشر أو توزيع محتواك الشخصي بجميع الأشكال دون إخطار، والاحتفاظ بهذه المواد، حتى بعد حذف التطبيق، ولن تكون قادرًا على إيقاف ذلك.

    فيما يعتقد خبير التكنولوجيا، ستيف سامارتينو، أنه سيتم استخدام وجه المستخدم للوصول إلى معلومات خاصة أكثر أهمية، مثل بيانات الاعتماد المصرفية.

    وقال: أصبح وجهك الآن شكلاً من أشكال حقوق الطبع والنشر، ويتعين عليك أن تكون حريصًا بشأن من تمنحه الإذن بالوصول إلى بياناتك الحيوية، وإذا كنت تستخدم وجهك للوصول إلى أشياء مثل الأموال وبطاقات الائتمان، فإن ذلك يعني أنك قد سلمت مفاتيحك للآخرين.

    إعلان

    إعلان

    إعلان