• "المريض إنسان".. طريق "إسراء" إلى "وطن خالٍ من الأمراض"

    03:36 م الجمعة 06 سبتمبر 2019

    كتب- محمد زكريا:

    مع بداية العام الحالي، 2019، بدأت الفكرة تتبلور بعقل إسراء مصطفى، عمل تطوعي لا يعطلها عن الدراسة بكلية العلوم في جامعة حلوان، والأهم أنه يسعدها ويدخل إلى قلبها الرضا الذي تبحث عنه، أقدمت على الانضمام لفريق "المريض إنسان"، وبداخلها حلم بـ"وطن خالٍ من الأمراض".

    من خلال زميل لها، تعرفت إسراء على مبادرة "المريض إنسان"، وهو نشاط طلابي تأسس في يوليو 2016، بمستشفى "قصر العيني"، بدأ بـ5 طلاب، ووصل الآن لـ250 طالب، مقيدون بكليات مختلفة، لكن أغلبهم يدرس بكلية طب قصر العيني.

    وتهدف "المريض إنسان"، إلى نشر الوعي الطبي بالأمراض الأكثر انتشارا في مصر، وكيفية الوقاية منها، وتوفير معاملة كريمة للمرضى، عن طريق رفع كفاءة الخدمات الطبية بالمستشفيات الحكومية، كما تعلن المبادرة على صفحاتها المختلفة بوسائل التواصل الاجتماعي.

    لم تشارك إسراء في عمل تطوعي من قبل، لذا تشجعت للتجربة، انضمت إلى الفريق في شهر فبراير الماضي، وتفاعلت مع عملهم بعدها بثلاثة أشهر، بعد انتهاء امتحاناتها، لتشارك الفتاة في إحدى قوافل المبادرة الطبية، وتعمل كمساعدة لأحد الأطباء الموكل لهم الكشف عن المرضى مجانا.

    تتلخص نشاطات "المريض إنسان"، في التوعية بأمراض كالسكرى والضغط المرتفع وفيروس سي، حيث شاركت المبادرة في 27 قافلة طبية لقرى مصر بجميع المحافظات، إلى جانب حملات التوعية للأطفال بالمدارس، والمرضى في العيادات والمستشفيات، إذ تقدر المبادرة عدد المستفيدين من حملاتها للتوعية أكثر من 72 ألف شخص، كما تساعد المرضى غير القادرين على الكشف والعلاج، إذ تم مساعدة أكثر من 50 حالة بقيمة 155 ألف جنيه، في صورة تكاليف عمليات جراحية وتوفير دواء، هذا ما تعلنه المبادرة.

    تقول إسراء إن وسيلة "المريض إنسان" لتوفير الأموال اللازمة هي التبرعات، والتي لا يستقبلها أعضاء الفريق بشكل نقدي مباشر، لكن عن طريق إقناع شركات بيع الأجهزة الطبية ومراكز الدواء، بعمل التخفيضات.. باختصار، هم يعملان كحلقة وصل بين تلك الشركات وقصر العيني، بحيث تستلم المستشفى تلك التبرعات دون وسيط.

    مع العمل التطوعي، أحست إسراء بقيمة أن تقدم خدمة لمحتاج، زادت ثقتها في نفسها، وخبراتها بمكونات المجتمع من حولها، ولا تعتقد أن ذلك يمكن أن يعطلها عن دراستها، في المقابل تفخر بأن تساهم في جبر مرض عن إنسان، بينما تحلم ككل زملائها بالمبادرة بـ"وطن خالٍ من الأمراض".

    إعلان

    إعلان

    إعلان