بهاشتاج وصدقة جارية.. كيف ودع الأصدقاء الطالبة شهد؟

09:35 م الجمعة 08 نوفمبر 2019
بهاشتاج وصدقة جارية.. كيف ودع الأصدقاء الطالبة شهد؟

العثور على جثة الطالبة شهد أحمد غارقة بالنيل

كتب - محمد مهدي:
الموت مُولم، ونسيان الراحلين يضاعف الماسأة، لكن الطالبة شهد أحمد التي عُثر على جثمانها اليوم غارقة في نهر النيل، تركت خلفها من يذكرها، أصدقاء يحاولون الوصول إلى حقيقة ما جرى لها عبر هاشتاج #حق_شهد_لازم_يرجع وآخرين يحاولون الإكثار من الدعاء لها ودعوة الناس إلى ذلك من خلال هاشتاج #ادعوا_لشهد_أحمد، فيما يطرح البعض مبادرة لصدقة جارية على روحها تُنفق لصالح مستشفى أبو الريش للأطفال أو معهد الأورام "دي أقل حاجة نعملهالها، كانت زميلة مجتهدة والناس كلها بتتكلم عنها بالخير" يقولها الطالب عبدالله سليم في الصف الثاني بكلية صيدلة جامعة قناة السويس.

عُرفت الطالبة العشرينية بتفوقها في دراستها "كانت جايبة امتياز في أغلب المواد". خرجت "شهد" -الأربعاء الماضي- من الجامعة في الإسماعيلية بعد انتهاء اليوم الدراسي المعتاد في طريقها إلى البيت "عرفنا إنها كانت حاسة بإرهاق وتعب يومها" يذكرها أحد الزملاء-رفض ذكر اسمه- ثم لم يظهر لها أثر، لا ترد على هاتفها ولم تصل إلى سكنها، دبَّ القلق في قلوب ذويها من منطقة العريش وأصدقائها في الكلية "اتعمل هاشتاج على فيسبوك عشان نحاول نلاقيها"، مرت الأيام بينما يحاول الجميع من خلال "السوشيال ميديا" الوصول إلى أي خيط يقود إلى العثور عليها.

انتشرت محاولات البحث عن "شهد" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حتى كتب أحد الأشخاص عن عثوره على متعلقاتها بالقرب من النيل، تواصل مع والدها الذي توجه مباشرة إلى هناك رفقة عدد من زملائها "زمايلنا قالولنا إنهما لقيوا حاجتها وإنهم طلبوا البوليس"، مضت ساعات بينما يحاول رجال الإنقاذ النهري حتى عثروا في نهاية الأمر على جثمان الفتاة العشرينية، تأكد الأب المكلوم من الأمر حينما نظر إليها، وعلت الصرخات.

ظن البعض أن نهاية القصة أتت، لكن أصدقائها أطلقوا أكثر من هاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل استكمال التحقيقات والتعرف على تفاصيل الواقعة ومن وراء غرق "شهد" فيما قام آخرين بتكثيف الدعاء لها عبر هاشتاج آخر ودعوة الجميع لتلاوة القرآن الكريم على روح الفتاة الغارقة "هي كانت محبوبة من أصحابها في الكلية، وعلاقتها بالدكاترة وكل الناس طيبة، ربنا يرحمها" فيما طرح 3 من زملائها تجميع الأموال من خلال الكلية من أجل إتمام صدقة جارية على روحها.

"الطلبة في الكلية معروف عنهم إنهم مبيتأخروش في الخير" يقولها عبدالله الذي يوضح أنهم أطلقوا المبادرة داخل الكلية ثم انتقلت إلى باقي الكليات في الجامعة "ثم بقيت على مواقع التواصل الاجتماعي، وأول ما نجمع المبلغ هنعمل بيه الصدقة الجارية سواء في مستشفى أبوالريش أو مستشفى للأورام" الجميع في صدمة لكنهم يحاولون التصرف بكل ما يملكونه من دعاء أو أموال من أجل زميلتهم التي غادرت الحياة مبكرًا تاركة حزن ثقيل وقاتم لا يمكن الفرار منه.

اقرأ أيضا:
أول تعليق من والد الطالبة شهد بعد العثور على جثتها غارقة في النيل

النيابة تأمر بتشريح جثة الطالبة شهد بعد العثور على جثتها بنهر النيل

بعد العثور على جثتها.. 4 قرارات من النيابة في واقعة الطالبة شهد

محمود البزاوي ينعى الطالبة شهد أحمد: "رجعتي لأهلك مقتولة.. ربنا يرحمك"

إعلان

إعلان

إعلان