"أصوات من الإسكندرية".. حياة مشاهير عروس البحر تعود في صور

05:24 م الأربعاء 13 نوفمبر 2019

كتبت- هبة خميس:
"ما الذي سيراه سيد درويش لو كان بيننا الآن؟"، سؤال بسيط طرحته المصورة "سارة زهير" على نفسها وهي ترصد حياة الفنانين والمبدعين الذين عاشوا بالإسكندرية، وتعود للمناطق التي سكنوها لترصد حياة الناس فيها.

"أصوات من الإسكندرية" هو اسم المشروع الذي دشنته سارة، معتمدة على انتقال الأخبار في الأماكن الشعبية؛ ففي منطقة مثل اللبان بالمنشية يكفي أن تطل من الشرفة لتتبع أخبار الحي و الناس، ومن الممكن أيضاً للغريب الجالس على مقهى شعبي معرفة مسارات أفراد المنطقة في الحياة، كما تشير المصورة الشابة.

"كنت حاسة اني بطبق نظريات أينشتين الخاصة بالزمكان، كأنني بتنقل في الزمن أثناء تصويري"، أماكن عدة طافت بها "سارة "خريجة الهندسة، والتي شغفها التصوير من بعد ثورة يناير.

تتبعت "سارة" مسارات العديد من الشخصيات السكندرية المشهورة، والذين عاشوا فيها لفترات طويلة مثل المرسي أبو العباس و بيرم التونسي وريا وسكينة أيضا، والرابط بين كل تلك الشخصيات هو سكنهم في مناطق شعبية "في كل مكان تدخله تتفاجئ بذاكرة الناس المدهشة عن الشخصيات دي، من حكايات الجدات وكبار المنطقة".
لم تكن المرة الأولى التي تشارك فيها "سارة" في المعارض؛ فصورها شاركت ضمن أربعون معرضاً عالمياً ومحلياً و عبر اشتراكها مع الكاتب "علاء خالد" في مشروع "مسارات في المدينة " أقامت أكثر من معرض فردي عن الإسكندرية، وفي هذا العام أختيرت لتقيم معرضاً بعنوان "أصوات من الإسكندرية".

إعلان

إعلان