10 صور ترصد رحلة الهروب من الحر إلى شواطئ الإسكندرية

04:21 م الأربعاء 17 يوليه 2019

الإسكندرية – محمد عامر:

دفعت موجة الحر الشديدة، سكان الإسكندرية، إلى الهروب من المنازل، والشوارع إلى مياه البحر، حيث اكتظت الشواطئ بالمصيفين، فيما توافد الآلاف من سكان المحافظات المجاورة إلى عروس البحر الأبيض فيما يسمى برحلة اليوم الواحد، هربا من سخونة الجو.

ووفقا للهيئة العامة للأرصاد الجوية، يسود البلاد طقسٌ حار على السواحل الشمالية شديدُ الحرارة على القاهرة وجنوب البلاد، لتسجل درجات الحرارة 45 درجة في الصعيد.

وتحولت شواطئ المدينة الساحلية الممتدة من أبو قير شرقًا وحتى سيدي كرير غربًا، لما يشبه "خلية النحل" بفضل الإقبال غير المسبوق من المصطافين في منتصف الأسبوع.

واستحوذت شواطئ شرق الإسكندرية مثل ميامي والمندرة وسيدي بشر والمعمورة على النصيب الأكبر من عدد الزوار القادمين من مختلف المحافظات، ما انعكس على ارتفاع نسبة الإشغالات بالفنادق والشقق المصيفية.

من جانبه، قال على عنتر، أحد العاملين بشاطئ "نيو بوريفاج"، إن رحلات اليوم الواحد ساهمت في زيادة نسبة الإقبال على الشواطئ خلال الثلاثة أيام الماضية.

ولمنع مستأجري الشواطئ من استغلال الزوار، قال اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، إنه تم تشديد الرقابة على كافة الشواطئ.

إعلان

إعلان

إعلان