موسكو: استهداف البنى التحتية النفطية السعودية تطور مقلق

07:41 م الأحد 15 سبتمبر 2019
موسكو: استهداف البنى التحتية النفطية السعودية تطور مقلق

المتحدث الصحفي للرئاسة الروسية الكرملين دميتري بيس

موسكو - (د ب ا)

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الأحد أن السعودية لم تطلب المساعدة من روسيا بعد هجوم الطائرات المسيرةعلى البنية التحتية النفطية.

وأضاف بيسكوف، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على علم بهجوم الطائرات المسيرة على البنية التحتية النفطية في السعودية ، مشيراً إلى أن مثل هذه الحوادث لا تسهم في استقرار سوق الطاقة .

وقال بيسكوف لصحيفة "فيدوموستي" : "إن هجوم الطائرات بدون طيار على البنية التحتية النفطية في المملكة العربية السعودية هو تطور مقلق لسوق النفط... وبطبيعة الحال، فإن أي اضطراب من هذا القبيل لا يسهم في استقرار سوق الطاقة... والرئيس على علم بالتأكيد بهذه الأحداث".

وأشار بيسكوف في التصريحات التي اوردتها وكالة سبوتنيك اليوم الأحد ،إلى أن الجانب السعودي لم يطلب المساعدة من روسيا بعد الهجوم ، مضيفا بقوله " ولا يُعرف ما إذا كانوا بحاجة إلى مساعدة. من غير المرجح هذا، حيث ولديهم، هم أنفسهم كل القدرات اللازمة".

وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيون)، أعلنت استهداف حقلي نفط بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، صباح أمس السبت، بـ10 طائرات مسيرة، وتوعدت بتوسيع نطاق هجماتها داخل العمق السعودي.

كان وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، قد صرح بأن الهجمات الإرهابية في معامل شركة أرامكو السعودية في خريص وبقيق، أدت إلى توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقت، وحسب التقديرات الأولية أدت هذه الانفجارات إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 7ر5 مليون برميل نفط، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وأوضح أن هذه الانفجارات قد أدت أيضًا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو ملياري قدم مكعب ، تستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، مما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى حوالي (50%).

إعلان

إعلان

إعلان