• إيران مُتهمة والعراق ينفي.. مَن قصف منشآت أرامكو السعودية؟

    01:48 م الأحد 15 سبتمبر 2019
    إيران مُتهمة والعراق ينفي.. مَن قصف منشآت أرامكو السعودية؟

    شركة أرامكو السعودية

    كتبت – إيمان محمود:

    تستمر التحقيقات في الهجوم الذي تعرّضت له منشآت تابعة لشركة أرامكو السعودية، في هجوم هو الأخطر على المملكة منذ بدء الحرب على جماعة الحوثي الإرهابية في اليمن، وسط أنباء تزعم إقلاع الطائرات التي هاجمت معملي النفط من العراق وليس اليمن.

    ونقلت شبكة سي إن إن الأمريكية عن مصدر مُطلع على مجريات التحقيقات باستهداف معملين لشركة أرامكو ولكنها لم تسمه، قوله إن الهجوم تم بواسطة طائرات مسيرة "درون" أقلعت من العراق وليس من اليمن.

    وأضاف المسؤول للشبكة الأمريكية، أنه وفقًا للمعلومات الأولية فإن الطائرات "طائرات درون مسلحة أقلعت من العراق ونفذّت الهجوم"، على حد تعبيره.

    وهاجمت طائرات مسيرة، صباح أمس السبت، أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم، والتي تقع في السعودية، وحقل نفط رئيسيًا تديره شركة أرامكو السعودية، ما أدى إلى اندلاع حريق هائل في معالج بالغ الأهمية لإمدادات الطاقة العالمية.

    وبعد ساعات قليلة، أعلن أحد المتحدثين باسم ميليشيات الحوثيين في اليمن والمدعومة من إيران مسؤوليتهم عن الهجومين، مشيرًا إلى استخدام 10 طائرات مسيرة بدون طيار.

    إيران والعراق في مرمى الاتهامات

    وفي مقابلة تليفزيونية مع "إم بي سي مصر"، قال الكاتب السعودي محمد الساعد، إن الطائرات المسيرة التي قصفت منشأتي النفط، كانت قادمة "إما من العراق أو قطر".

    وأضاف الساعد أن الطائرات "في الغالب جاءت من العراق، وتحدث عن "مؤشرات أن بعض الرعاة وبعض الصيادين رصدوا طائرات اخترقت الحدود الكويتية باتجاه السعودية".

    استبعد الكاتب والمحلل السياسي السعودي، شاهر النهاري، أن يكون الحوثيين هم من نفذت الهجوم على معملي "آرامكو".

    وذكر النهاري، في تصريحات لراديو "سبوتنيك"، أنه "من غير المعقول أن تقطع هذه الطائرات مسافة حوالي 1300 كيلومترا دون أن تتعرض لها القوات السعودية، وعليه فإن هذه الطائرات أتت من نقطة قريبة ولعلها العراق".

    وفي الوقت نفسه، ذكر المحلل السياسي السعودي أن إيران تقف خلف هذا الهجوم.

    من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: "تقف طهران وراء ما يقرب من 100 هجوم على السعودية في حين يدعي روحاني وظريف الانخراط في الدبلوماسية. وفي خضم كل الدعوات إلى وقف التصعيد، شنت إيران الآن هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة في العالم. ولا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن".

    وتابع بومبيو في تغريدة منفصلة: "ندعو جميع الدول إلى إدانة الهجمات الإيرانية علنا وبشكل لا لبس فيه. وستعمل الولايات المتحدة مع شركائنا وحلفائنا لضمان أن تظل أسواق الطاقة مزودة بشكل جيد وأن تُساءل إيران عن عدوانها".

    العراق ينفي

    من جانبه، ردّ رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، على التقارير التي تفيد بإقلاع الطائرات من الأراضي العراقية، مؤكدا عدم صحة هذه المعلومات.

    ونشر مكتب رئيس الوزراء العراقي بيانًا على صفحته بفيسبوك: "ينفي العراق ما تداولته بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن استخدام اراضيه لمهاجمة منشآت نفطيّة سعودية بالطائرات المُسيرة، ويؤكد التزامه الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على جواره وأشقائه وأصدقائه وان الحكومة العراقية ستتعامل بحزم ضد كل من يحاول انتهاك الدستور، وقد شكلت لجنة من الاطراف العراقية ذات العلاقة لمتابعة المعلومات والمستجدات".

    وأضاف: "يدعو العراق جميع الأطراف الى التوقف عن الهجمات المتبادَلة، والتسبب بوقوع خسائر عظيمة في الأرواح والمنشآت. وتؤكد الحكومة العراقية بأنها تتابع باهتمام بالغ هذه التطوُّرات، وتتضامن مع أشقائها وتعرب عن قلقها من ان التصعيد والحلول العسكرية تعقد الأوضاع الإنسانيّة والسياسية، وتهدد امننا المشترك والأمن الإقليمي والدولي".

    واستطرد البيان: "يجدد العراق دعوته الى التوجّه لحل سلمي في اليمن، وحماية أرواح المدنيّين، وحفظ أمن البلدان الشقيقة. ويدعو دول العالم، ولاسيما دول المنطقة، إلى تحمل مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية والاضطلاع بمُبادرات تضع حدّاً لهذه الحرب التي لا رابح فيها، والتي لا تسفر سوى عن خسائر بشرية عظيمة، وتدمير البنى التحتية، والحيوية".

    إيران ترفض اتهام بومبيو

    أما إيران، فردت على اتهامات وزير الخارجية الأمريكي قائلة إنه وجه إليها اتهامات دون أي دليل، منتقدة تجاهل بومبيو لإعلان جماعة الحوثي في اليمن مسؤوليتها عن الهجمات، في بيان نشر عقب الهجمات بساعات قليلة.

    وألقت الوكالة الإيرانية الصوء في تقريرها على أن ما وصفتهم بـ"الخبراء ووسائل الإعلام العالمية" يثقون بأن الحوثيين في اليمن لديهم القدرة على تنفيذ عمليات هجومية كالتي استهدفت معملين لأرامكو في منطقة بقيق في المحافظة الشرقية بالسعودية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان