فصائل المعارضة السورية تستعيد بلدة في ريف إدلب الجنوبي

02:57 م الأحد 18 أغسطس 2019
فصائل المعارضة السورية تستعيد بلدة في ريف إدلب الجنوبي

فصائل المعارضة المسلحة السورية

دمشق - (د ب أ):

استعادت فصائل المعارضة السورية السيطرة على بلدة استراتيجية في محافظة إدلب اليوم الاحد بعد معارك عنيفة مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها .

وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر إن فصائل المعارضة استعادت السيطرة على بلدة كفريدون قرب خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، بعد قتل وجرح العشرات من القوات الحكومية والروسية الخاصة، بينهم اللواء حسن محمد برهوم الذي أصيب خلال المعارك.

وأضاف القائد، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "قتل أكثر من 13 عنصراً من القوات الحكومية في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري يتبع لهيئة تحرير الشام، على جبهة كفريدون بمحيط تل النار".

وأكد القائد :" تدمير ثلاث دبابات اليوم وعربة BMB للقوات الحكومية على محور بلدة مدايا وتل سكيك ومقتل طواقمها ".

وواصل الطيران الحربي السوري والروسي قصف مناطق ريف ادلب حيث أطلقت المقاتلات الروسية عدة صواريخ شديدة الانفجار على بلدة التمانعة في ريف ادلب .

وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية: "سقط عددً من الجرحى جراء سقوط ستة صواريخ شديدة الانفجار على بلدة التمانعة اليوم الأحد".

واضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لـ(د ب أ): "أحدثت الصواريخ دماراً واسعا في المنطقة التي طالها القصف، ولكن أصيب عدد قليل من المدنيين بسبب نزوحهم إلى مناطق ريف ادلب الشمالي"، مشيرا إلى شن الطيران الحربي السوري غارات بالصواريخ الفراغية على مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

ووصلت تعزيزات عسكرية تابعة للجيش الوطني قادمة من ريف حلب الشمالي الى جبهات ريف ادلب.

وقال مصدر في الجيش الوطني التابع للجيش السوري الحر لـ(د ب أ): "توجهت اليوم مجموعات من الجبهة الشامية وأحرار الشرقية وفيلق الرحمن إلى ريف ادلب وحماة، بعد تنسيق بين الجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير العاملة في إدلب ضمن غرفة عمليات مشتركة".

بينما ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" اليوم أن "الجيش السوري واصل تقدمه في ريف ادلب الجنوبي واقترب أكثر من مدينة خان شيخون".

وحققت القوات الحكومية في حملتها العسكرية، التي انطلقت قبل مئة يوم، تقدماً مهما وسيطرت على عدة بلدات في ريف حماة وادلب.

إعلان

إعلان

إعلان