• بعد خيانة الأكراد.. من يمكنه الوثوق بأمريكا ترامب؟

    02:04 م الجمعة 18 أكتوبر 2019
    بعد خيانة الأكراد.. من يمكنه الوثوق بأمريكا ترامب؟

    الرئيس دونالد ترامب

    القاهرة (مصراوي)

    السؤال في العنوان طرحته مجلة الإيكونوميست البريطانية العريقة في أعقاب "خيانة" إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحلفاءه الأكراد الذين كانوا بمثابة العمود الفقري للحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا.

    اعتبرت المجلة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني الخميس أن تخلي ترامب عن الأكراد ضربة لمصداقية الولايات المتحدة، مضيفة أن واشنطن سوف تقضي سنوات من أجل إصلاح ما جرى لمصداقيتها.

    قالت المجلة إن سياسة ترامب الخارجية تلخصه تغريدته عن الآذى الذي أطلقه في سوريا: "آمل أن يقوموا بشيء عظيم، نحن على بعد 7000 ميل!"

    يتصور ترامب أنه يمكنه التخلي عن حليف في منطقة خطرة من دون عواقب وخيمة للولايات المتحدة، على ما تقول المجلة.

    وأضافت المجلة: "إنه مخطئ. خيانة الأكراد سوف تؤدي بالأصدقاء والأعداء إلى التشكيك في أمريكا السيد ترامب. وهذا أمر يجب على الأمريكيين والعالم أن يندبوا من أجله".

    أشارت الإيكونوميست إلى أن قرار ترامب بحسب ألف جندي أمريكي في تدمير سريع لهدنة هشة في شمال سوريا. خلق ذلك الانسحاب مساحة للهجوم التركي على الأكراد الذي أدى إلى الآن إلى مقتل مئات، وفرار 160 ألف على الأقل من ديارهم. كما فر جحافل من داعمي داعش الذين كانت تحت حراسة الأكراد، من معسكرات الاعتقال.

    قالت المجلة إن الأكراد سعوا لمساعدة من حكومة بشار الأسد، عدو الولايات المتحدة، حيث لم يعد لديهم خيار اخر.

    لفتت الإيكونوميست إلى أن ترامب خاض حملته الرئاسية وكان في صلبها إعادة الجنود الأمريكيين من الخارج. وجادل بأن أمريكا يجب أن تخلع نفسها من "الحروب التي لا تنتهي."

    عندما يقول إن روسيا وإيران وتركيا يمكنها التعامل مع الفوضى في سوريا، فإن الكثير من ناخبيه سوف يوافقونه القول. فبعد نحو عقدين من الحرب، تعبوا من أن تتصرف أمريكا كشرطي العام، وفقا للمجلة التي أضافت أن هناك أيضا بعض الديمقراطيين الذي يرغبون في سحب الجنود من الشرق الأوسط أيضا، بما في ذلك إليزابيث وارن، المنافسة البارزة للترشح عن الحزب الديمقراطي ضد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية ضد.

    مهما كان الإحباط مفهوما، فإن التخلي عن المنطقة بدون تفكير سيكون هزيمة ذاتية؛ إذ يقوض مصداقية أمريكا في جميع أنحاء العالم، مما يعني أن الولايات المتحدة سوف تضطر إلى العمل بجدية أكبر وأنفاق المزيد من أجل شق طريقها في القضايا الحيوية لرفاهية شعبها وأسلوب حياتهم، بحسب المجلة.

    تقول الإيكونوميست إن خروج ترامب من سوريا فشل في اختبار الثقة على العديد من المستويات. واحد هو الجدية. يبدو أن الرئيس قد أهمل الإيجازات التي تحذر من العواقب الوخيمة لفراغ السلطة الناشئ عن سحب القوة المؤلفة من 1000 جندي.

    فاجأ القرار الجميع بما في ذلك مسؤولوه. لقد فاجأ الأكراد وروعهم. استيقظت القوات البريطانية لتكتشف أن إخوانهم الأمريكيين كانوا يعبئون. لا أحد لديه الوقت للتحضير.

    وأضافت أن السياسة فشلت أيضا على متسوى الولاء. قاتلت القوات الكردية في سوريا بجانب القوات الخاصة الأمريكية والقوات الجوية لسحق "خلافة" داعش. فقد حوالي 11000 مقاتل كردي حياتهم؛ خمسة أميركيين لقوا حتفهم أيضا. صهرت القوة العظمى جمع معلوماتها الذي لا مثيل له مع حليف محلي لطرد أسوأ الإرهابيين في العالم بتكلفة متواضعة نسبياً في الدم والأموال.

    الأسوأ من ذلك كله، بحسب المجلة، هو فشل تلك السياسة على المستوى الاستراتيجي. ليس فقط بسبب الإحياء المحتمل لداعش، وملئ الأسد للفراغ الذي تركته الولايات المتحدة. لكن أيضًا لأن إيران ، العدو اللدود لأمريكا وحليف الأسد، ستستفيد من الانسحاب الأمريكي.

    الروس، أيضا، سيلتقطون السيلفي المبهج في القوات الأمريكية المهجورة. يزعم فلاديمير بوتين، مؤيد الأسد، أن العباءة الأمريكية هي ضامن النظام في الشرق الأوسط، وهو دور خسره الاتحاد السوفيتي في سبعينيات القرن الماضي.

    من أجل انتزاع قوة صغيرة كانت تتكبد خسائر قليلة من سوريا، أطلقت أمريكا بلا داع صراعًا جديدًا عبر الحدود، مكنت أعداءها وخانت أصدقاءها، تقول الإيكونوميست.

    قالت المجلة البريطانية إن "الضحالة والاندافع باتت، للأسف، من السمات المميزة لسياسة ترامب الخارجية. بعد أن هاجمت إيران طائرة أمريكية بدون طيار، منع الرد في اللحظة الأخيرة؛ بعد أن هاجمت إيران أو وكلاؤها منشآت النفط السعودية الشهر الماضي، توقف لو يكن هناك رد.

    وأشارت إلى خروج ترامب من المعاهدات التي تم التفاوض بشأنها بشق الأنفس، وشنه الحروب التجارية صاخبة، وفي أماكن مثل فنزويلا وكوريا الشمالية، تعهد بتحولات لا يبدو أنها لن تؤتي ثمارها أبدًا.

    وقالت إن ترامب يتخذ قرارات مهمة "بمزاجه، دون التفكير في الآثار المحتملة أو وضع استراتيجية متماسكة لاحتواءها."

    أضافت أن ترامب يعتقد أنه بإمكانه استغلال النفوذ التجاري الأمريكي الهائل كبديل عن القوة الصلبة؛ فقد باتت العقوبات الاقتصادية جوابه على أي مشكلة، بما في ذلك العدوان التركي.

    لكن عندما تتعرض المصالح الحيوية للخطر، نادرا ما تتراجع الدول. لا تزال روسيا تحتل شبه جزيرة القرم، يحكم نيكولاس مادورو فنزويلا وكيم جونغ أون لديه أسلحة نووية، لذلك تعهدت تركيا بالقتال في سوريا.

    مع تطور الاقتصاد الصيني، قد تكون العقوبات أيضًا مصدر إهدار. وحتى اليوم، تحت ضغط من أمريكا لقطع العلاقات مع شركة هاوواي، وهي شركة عملاقة للاتصالات الصينية، تحجم العديد من الدول عن الامتثال لما يريده ترامب.

    قالت الإيكونوميست إن الكارثة السورية توضح "كيف يمكن أن يضر كل هذا بأمريكا. في أوروبا حتى قبل العدوان، كانت تركيا على خلاف مع حلف شمال الأطلسي بسبب شرائها لمنظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية. أدى العدوان التركي إلى فرض عقوبات وحظر أسلحة ضد تركيا.

    ولفتت إلى أن التصدعات في الناتو ستزداد عمقًا. قد يميل بوتين إلى اختبار التزام أمريكا بالدفاع عن دول البلطيق، حلفاء الناتو الصغيرين على حدود روسيا.

    في آسيا أيضا، ستضاعف طالبان جهودها، معتبرة أنه إذا تمكن ترامب من التخلص من الأكراد، فيمكنه الخروج من أفغانستان أيضًا. ستأخذ الصين علما وتدعم وقتها وتضغط باستمرار على مطالبها الإقليمية ضد جيرانها. تايوان، الديمقراطية المذهلة، أصبحت أقل أمنا، بحسب المجلة.

    "في جميع أنحاء العالم، سيكون لدى حلفاء أمريكا.... سببًا أكبر لتسليح أنفسهم ، وربما تأجيج سباقات التسلح الإقليمية. هل سيتم إغراء كوريا الجنوبية أو المملكة العربية السعودية، خوفًا من التخلي عنهما، بحيازة أسلحة نووية لحمايتها من كوريا الشمالية أو إيران؟."

    أوضحت المجلة أن هذه المخاوف مجتمعة تمثل تفكك النظام الذي عملت أمريكا جاهدة على بناءه ودعمه في العقود التي تلت الحرب العالمية الثانية، والتي تستفيد منها بطرق لا حصر لها.

    وتابعت: "إذا انسحبت، فعليها الاستثمار في الأسلحة والجنود لحماية أفرادها وشركاتها - وبدون الكثير من الدعم من الحلفاء. الأهم من ذلك، هو أن عدم الثقة، ما تمت، لا يمكن الاستعاضة عنها بالعسكرية."

    ستكون الدول الأخرى أقل حرصًا على إبرام صفقات تجارية طويلة الأجل مع أمريكا. وسترددون في الانضمام إلى مكافحة التجسس الصناعي الصيني أو خرق القواعد التي تضر بالولايات المتحدة.

    الأهم من ذلك، بحسب المجلة، أن أمريكا تقوض قيمها. إن حقوق الإنسان والديمقراطية والتعامل العادل هي أقوى سلاح في أمريكا. إذا كان لدى الصين وروسيا طريقهما، فربما يكون ذلك صحيحًا. بالنسبة للغرب، سيكون ذلك عالما عدائيا عميقا، وفقا للمجلة.

    إعلان

    إعلان