• من السعودية.. بومبيو يُشدّد على أهمية استمرار التحقيق في مقتل خاشقجي

    10:56 ص الإثنين 14 يناير 2019
    من السعودية.. بومبيو يُشدّد على أهمية استمرار التحقيق في مقتل خاشقجي

    جمال خاشقجي

    كتبت- رنا أسامة:

    شدّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، على ضرورة استمرار المملكة في تحقيقاتها الجارية بقضية الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتِل مطلع أكتوبر الماضي داخل قُنصلية بلاده بإسطنبول.

    جاء ذلك خلال محادثات رسمية أجراها بومبيو، الذي يزور السعودية في الوقت الحالي ضمن جولة شرق أوسطية، مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير. 

    وأكّد بومبيو خلال اللقاء على ضرورة التحقيق بقضية خاشقجي "للتأكد من الحقائق وتقييم المعلومات ومحاسبة المسؤولين عنها"، حسبما ذكر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو في بيان.

    وأضاف بالادينو أن اللقاء حضره السفير السعودي لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان، مُشيرًا إلى أن الوزيرين تطرّقا إلى القضايا الإقليمية الحساسة بما فيها إيران وسوريا واليمن ولبنان وليبيا وأفغانستان.

    وتابع أن الوزيرين "اتفقا على أهمية الاستمرار في دعم التقدم السياسي من أجل تحقيق السلام في اليمن، وناقشا الحاجة إلى مواصلة الجهود الإقليمية للوقوف ضد النشاط الإيراني الخبيث"، بحسب البيان.

    وفي وقت سابق، أكّد بومبيو أن المسؤولين عن مقتل خاشقجي سوف تحاسبهم الولايات المتحدة. وقال في مقابلة مع شبكة "سي بي إس" الأمريكية: "نحن مصممون على الوصول إلى الحقائق بسرعة وبطريقة شاملة قدر الإمكان".

    1

    واستهلّ بومبيو جولته الشرق أوسطية المُستمرة لتسعة أيام، من الأردن، الثلاثاء الماضي، ثم توجه إلى العراق في زيارة غير مُعلنة، حتى حطت طائرته في مطار القاهرة الدولي في وقت متأخر مساء الأربعاء الماضي.

    ووصل الوزير الأمريكي إلى الرياض، أمس الأحد، قادمًا من الدوحة. وكان في استقباله بمطار الملك خالد الدولي، عادل الجبير والأمير خالد بن سلمان والقائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى المملكة كريستوفر هينزيل.

    ومن المقرر أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان لبحث عدد من الملفات الحيوية بينها انسحاب الولايات المتحدة من سوريا وقضية مقتل خاشقجي.

    وقُتلَ خاشقجي (59 عامًا) في الثاني من أكتوبر الماضي خنقًا فور وصوله القنصلية السعودية بإسطنبول، وفق خطة كانت مُعدّة مُسبقة، وتم تقطيع جثته والتخلص منها لاحقًا، حسبما أفادت النيابة العامة التركية.

    وأعلنت النيابة السعودية، منتصف نوفمبر الماضي، أن قتل خاشقجي جاء بناء على قرار من رئيس مجموعة تفاوض كانت مكلفة بالتفاوض معه لإعادته للمملكة، وأن الجريمة نتجت عن "عراك وشجار وتقييد وحقن المواطن المجني عليه بإبرة مخدرة بجرعة كبيرة".

    وألقت السلطات السعودية القبض على 21 شخصًا في إطار تحقيقاتها في القضية، ووجّهت تهمًا لـ11 منهم بالتورّط في الجريمة. ولم يتم العثور على جثة خاشقجي إلى الآن.

    وقبل 10 أيام، عقدت السعودية أولى جلسات محاكمة 11 مُدانًا بمقتل خاشقجي في المحكمة الجزائرية بمدينة الرياض، بحضور مُحاميّ 11 موقوفًا، بينهم 5 طالب الادعاء العام السعودي بإعدامهم لضلوعهم في جريمة القتل.

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان