• ديلي بيست: لماذا يستهدف بوتين عملاء الأمن القومي الأمريكي؟

    06:22 م الثلاثاء 14 أغسطس 2018
    ديلي بيست: لماذا يستهدف بوتين عملاء الأمن القومي الأمريكي؟

    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

    كتب – محمد عطايا:

    نشر موقع "دايلي بيست" تقريرًا كشفت فيه أسباب استهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لثلاثة عملاء من وزارة الداخلية الأمريكية.

    بحسب الموقع الأمريكي، فإن القمة التي جمعت بين ترامب وبوتين في هلسنكي 16 يوليو الماضي، أوضح فيها الأخير أن لا مانع لديه أن تستجوب الأجهزة الأمنية التابعة للولايات المتحدة من يريدون في بلاده، إلا أنه بالمثل يرغب الرئيس الروسي في استجواب بعض ضباط إنفاذ القانون، والمخابرات، الذين يعتقد تنفيذهم بعض العمليات الغير شرعية في موسكو.

    وافق ترامب على عرض نظيره الروسي، واصفًا أياه بـ"المذهل"، ليعلق بوتين: "هؤلاء الضباط متهمين بالتورط في الحركة التي احتالت على السلطات الروسية، وتمكنت من سرقة 400 مليون دولار، من الضرائب الروسية.

    أكد "ديلي بيست"، أن مكتب المدعي العام الروسي، جنرال يوري شايكا، أوصى ببعض الأسماء التي يجب استجوابها، وكان من بينها تود هيمن، رجل الأمن الأمريكي المشتبه في ضلوعه بالاحتيال.

    توجه هيمن إلى الكرملين الروسي، وخاض استجوابًا هناك حول الاموال التي تم الاستيلاء عليها بشكل غير شرعي.

    قال تود هيمن لـ"ديلي بيست": "لقد كان الوضع ساخرًا". وتابعت الصحيفة أن الرئيس الروسي بوتين، يستهدف ذوي العلاقات الخاصة، ومهتهم بكسر الملل.

    وأشارت إلى أن الرئيس الروسي يسعى إلى استجواب الاسماء الكبيرة، مثل ميكايل مك فاول السفير السابق للولايات المتحدة، وجوناثان وينر، مساعد وزير الخارجية السباق لشئون القانون الدولي، وكيلي باركر رئيس وفد قمة هلسنكي.

    بحسب "ديلي بيست"، يريد بوتين تصدير صورة إلى الولايات المتحدة، وجعلهم يصدقون أن الاسماء المستجوبة السالف ذكرها، مسئولين عن زعزعة الحياة السياسية خلال الانتخابات البرلمانية الأمريكية.

    وأضافت، أن استهداف الرئيس الروسي للمتهمين في الأجهزة الأمنية لاعتقاده أن أحدهم مثل "هيمن شوارتزمان" و"أنجرت" متهمين بغسل الأموال، إلا أن "ديلي بيست" أكدت عكس ما يدعيه بوتين، مشيرة إلى أن المدانين كانوا يحققون في تهمة الاحتيال الأمريكي.

    فسرت الصحيفة الأمريكية، خطة الرئيس الروسي، مشيرة إلى أنه يعشق في اتهام خصومه بنفس التهمة التي يقوم هو نفسه بها، وإنه يتبع تلك السياسة في التعاملات الخارجية.

    وكانت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض، أعلنت عقب القمة الأمريكية الروسية في 16 يوليو الماضي، في إفادة صحفية مقتضبة: "سيجتمع الرئيس مع فريقه، وسنعلمكم عندما يكون لدينا إعلان بهذا الشأن".

    يذكر أن ترامب أشار خلال قمة هلسنكي، إلى أنه سيسمح لمحققين أمريكيين بحضور استجواب 12 ضابطًا بالمخابرات الروسية واجهوا اتهامات، بشأن مزاعم شن هجمات إلكترونية للتدخل في الانتخابات الأمريكية عام 2016، إذا ما تسنَّى للروس الأمر نفسه في الولايات المتحدة مع أشخاص على صلة بالمستثمر الأمريكي بيل براودر.

    إعلان

    إعلان

    إعلان