• ساعة تروح.. وساعة تيجي! (الحلقة الأخيرة)

    ساعة تروح.. وساعة تيجي! (الحلقة الأخيرة)

    نهاد صبيح
    07:00 م الخميس 22 نوفمبر 2018

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    اتكلمنا الأسبوع اللي فات عن الوقت وقيمته بالنسبة لكل واحد مننا، ووقفنا عند سؤال مهم جدا

    هل ممكن فعلا الإنسان ينظم وقته بالشكل اللي يخليه ناجح؟

    أولاً: لا بد نعرف مفهوم التنظيم
    يعنى إيه أنظم وقتي؟

    تنظيم الوقت يعني استخدام الوقت المتاح لك كل أسبوع وكل يوم عشان تنفذ المهام اللي أنت مكلف نفسك بيها، ودا بيكون طبعا بخطة تعملها لنفسك عشان تمشى عليها وبرضه ده مش هيكون إلا لما تقدر أهمية الوقت، لأن فيه ناس كتير ما بتقدرش قيمته، في حين إن الغرب حالياً بيقدروا أوقاتهم وساعاتهم بمقياس الدولار واليورو.

    ثانيًا: وقفة حزم
    قف مع نفسك وقفة واسأل نفسك بجد (إيه اللي بيمنعنى إنى أكون ناجح؟)

    إياك تخدع نفسك بتعليق فشلك على شماعة الواسطة أو المحسوبية أو أي حجة تدارى بيها عن نفسك الحقيقة، اعمل لنفسك يوميًا جدولًا للعمل وخططه بشكل جيد ومنطقي، وكمان ادى لنفسك فرصة للتعديل لو الأمر تتطلب ده، يعني في المجمل "لا تثقل على نفسك أتناء وضعك لجداولك ولا تكن مثاليا أكثر من اللازم، وحاول أن تقترب من الواقع لتقترب من النجاح"
    ثالثا: حدد أولوياتك

    خد بالك وأنت بتعمل خطتك اليومية إنك تقسم المهام حسب الأهمية والأولوية بالنسبة لك وللمنطق برضه بمعنى إنك مثلا لازم تحضر الكلمة اللي هتقولها في الاجتماع قبل ما تحضر وكمان بوقت كافي ومتسبش الموضوع للارتجال.
    راجع مهامك اليومية لأن ده أمر ضروري جدًا، لأن ده هيخلصك دايما من الأمور غير المهمة ومتنساش تخصص وقت في أولوياتك لنفسك ولأسرتك لأنهم أولوية برضه في حياتك.
    رابعا: التفويض
    التفويض هو طريقك للنجاح، لأن فيه أمور هتعجز عن تنفذها في وقت واحد والتفويض ممكن يكون في العمل أو في البيت كمان، لكن خد بالك لما تيجي تفوض الأمور إنك تقسمها لـ:
    1- أمور هامة وعاجلة: دي الحالة اللي لا يمكن التفويض فيها.
    2- أمور هامة وغير عاجلة: دي ممكن تفوض جزءًا منها بس.
    3- أمور غير هامة وعاجلة: ودي من الأفضل لوقتك إنك تفوضها.
    4- أمور غير هامة وغير عاجلة: الحالة دي لازم لوقتك إنك تفوضها.
    خامسا: ترتيب مكان تواجدك
    سواء في بيتك أو في شغلك، فمثلا البيت لازم يكون في مساحة كافية تتحرك فيها وتكون أغراضك الشخصية مترتبة بالشكل اللي يخليك تحصل عليها بسرعة.
    أما بالنسبة لمكتبك فكل شيء مترتب ومتأرشف حوليك من أول الدوسيهات الورقية إلى جهاز الكمبيوتر بتاعك مش بس ده هيريح نفسيتك، لأ ده كمان هيسرع استجابتك لأوامر عملك.
    دي مجرد نصائح، لكن الصراحة أنت الوحيد اللي ممكن تقول إزاي أنظم وقتي ومسبش الساعات تروح...وتيجي...
    دمتم في أمان الله

    إعلان

    إعلان

    إعلان