التنمية المحلية: تنظيم الجزء الأول من دورة "قادة المستقبل" لـ81 متدربًا

12:20 م الأربعاء 22 يناير 2020
التنمية المحلية: تنظيم الجزء الأول من دورة "قادة المستقبل" لـ81 متدربًا

اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية

كتب- محمد نصار:

تنظم وزارة التنمية المحلية، الجزء الأول من الدورة التدريبية السنوية "قادة المستقبل" لـ81 متدربًا بمركز التنمية المحلية بسقارة، اعتبارًا من السبت 25 يناير الجاري ولمدة 3 أسابيع ومن يجتاز الاختبارات المقررة في نهاية الدورة يتأهل لحضور الجزء الثاني ويستمر لمدة 3 أسابيع أخرى.

وأكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، أنه تم اختيار المتدربين لدورة قادة المستقبل من المتميزين على مستوى المحافظات والوزارة عن طريق اختبار سلوكي وحاسب آلي ومقابلة شخصية بمعايير محددة حيث تم اختيار المرشحين من المحافظات إضافة إلى 3 من العاملين بديوان عام الوزارة و9 أفراد من الحاصلين على دورات إعداد المدربين TOT.

وأشار الوزير، إلى أنه تم وضع قواعد عامة للترشح للالتحاق بدورة قادة المستقبل وهي أن يكون المتدرب حاصلًا على مؤهل عال ويتمتع بشخصية قيادية قوية وألا يزيد السن على 45 عامًا واجتياز الاختبار الذي عقده مركز التنمية المحلية بسقارة في شهر أغسطس من العام الماضي للقبول بالدورة وألا يشغل موقعًا قياديًا في الوقت الحالي سواء رئيس حي أو مدينة.

وأوضح شعراوي، أن الدورة التدريبية ستركز على كافة الموضوعات المتعلقة بعمل المحليات وتنمية مهارات المشاركين في التخطيط الإستراتيجي وقانون الخدمة المدنية والقوانين المتعلقة بعمل المحليات إضافة إلى تنمية وصقل مهارات الاتصال والتفكير الإبداعي وإدارة الأزمات والتفاوض، كما ستتضمن الدورة تقسيم المتدربين لعدة مجموعات عمل لإعداد أبحاث جماعية لأهم موضوعات الإدارة المحلية وطرق الارتقاء والتطوير اللازمة لها.

ووجه شعراوي، مركز التنمية المحلية بسقارة، بأن تتضمن الدورة التدريبية ورش عمل تُطبق بها الأساليب الحديثة في إدارة الاجتماعات من خلال جلسات المحاكاة وإدارة الأزمات وجلسات تبادل الأفكار حول سبل تطوير جهات عمل المتدربين ونشر المعرفة مع زملائهم في العمل وزيادة مساحة التواصل بين المتدربين بعضهم البعض ومع فريق إدارة مركز سقارة والتركيز على العائد من التدريب وتأصيل مبادئ التعلم الذاتي وإدارة المعرفة.

وأكد الوزير، أن خطة عمل الوزارة الحالية تستهدف خلق كوادر قيادية وشبابية مدربة ومؤهلة للتعامل في المجالات المرتبطة بالمحليات بأساليب جديدة ومبتكرة تعتمد على التكنولوجيا الحديثة باعتبارهم قادة المستقبل وأساس تقدم الدولة خاصة في ظل اهتمام القيادة السياسية بالشباب لتمكينهم من تولي المناصب القيادية للنهوض بالبلاد.

كما أشار إلى اهتمام الوزارة بتحفيز المشاركين في هذه الدورات وتكريم أوائل الدورة بالسفر إلى بعثات خارجية للحصول على دورات تدريبية بها وذلك لرفع وعيهم واطلاعهم على ثقافات جديدة والاستفادة من الخبرات العالمية في مجال الإدارة المحلية لتحفيزهم على الاستمرار في التفوق وتنمية شعور المسئولية المجتمعية لديهم تجاه الدولة والمجتمع المحيط بهم وبجهة عملهم.

إعلان

إعلان