كاتب سعودي: الرئيس السيسي قطع الطريق على كل طامع في العالم العربي وإفريقيا

09:20 ص الإثنين 25 مارس 2019
كاتب سعودي: الرئيس السيسي قطع الطريق على كل طامع في العالم العربي وإفريقيا

الرئيس عبدالفتاح السيسي

الكويت - (أ ش أ):

قال الكاتب الصحفي السعودي مشعل أبا الوداع الحربي، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، استطاع إعادة مصر إلى مكانتها في العالمين العربي والإفريقي، وقطع الطريق على كل من له أطماع في العالم العربي والقارة الإفريقية، وتحقيق التكامل بينهما في جميع المجالات التي يمكن أن تحقق التنمية والرخاء، وتقضي على الحروب والنزاعات، بالإضافة إلى توحيد الجهود المشتركة بين العرب وإفريقيا، لمواجهة الإرهاب والأفكار المتطرفة، والقضاء على سرطان الإرهاب وقطع الطريق على داعميه.

وقال الحربي – في مقال نشرته جريدة "السياسة" الكويتية اليوم الاثنين، تحت عنوان "مصر همزة الوصل بين العرب وإفريقيا" – إن مصر تولت رئاسة الاتحاد الإفريقي بداية هذا العام، ولها أهداف في حل كثير من المشكلات والنزاعات في القارة الإفريقية، وحتى تستطيع تحقيق أهدافها، تواصلت مع شركائها الأفارقة، باعتبار أن مصر بوابة القارة، وأن أمن الدول الإفريقية، مهم جدًا لأمن واستقرار مصر والدول العربية.

وأضاف أن الملتقى العربي - الإفريقي الذي عقد في مصر خلال الفترة من 16 إلى 18 مارس الجاري، بمشاركة أكثر من 1500 شاب من الدول العربية والإفريقية، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، والذي سبقه عدد من اللقاءات بين الشباب العربي والإفريقي في مصر، من خلال منتدى شباب العالم، ومنتدى إفريقيا 2018، ألقت على عاتق مصر مسؤولية كبيرة في تحقيق التكامل العربي- الإفريقي، وهو ما جعل الرئيس السيسي يتخذ عددًا من التوصيات والقرارات المهمة، التي تخدم التكامل بين العرب وإفريقيا، خاصة أن مصر نقطة تلاقي بين الحضارتين العربية والإفريقية.

وأشار إلى أنه من هذه التوصيات، فتح باب المشاركة للباحثين من الدول العربية والإفريقية للاستفادة من بنك المعرفة المصري، وهو ما سيخدم كثيرا من الباحثين والعلماء في الدول العربية والإفريقية، وكذلك تحقيق التعاون في مجالات البحث العلمي، من خلال مجلس التعاون بين الجامعات العربية والإفريقية الذي تم إقراره في الملتقى، بالإضافة إلى إعلان الرئيس السيسي إطلاق مبادرة مصرية من أجل القضاء على فيروس "سي" لمليون أفريقي، وتدشين حملة 100 مليون صحة للضيوف المقيمين في مصر، وتشكيل فرق عمل من الشباب العربي والأفريقي لتحقيق فرص التكامل العربي والإفريقي في المجالات كافة، والتجهيز لملتقى مصر والسودان، وتوظيف منصات إعلامية، ومواقع التواصل الاجتماعي لإزالة الصورة الذهنية الخاطئة عن العلاقات العربية والإفريقية، والعمل على تمكين الشباب والمرأة من خلال تدريبهم وتأهيلهم.

وقال الكاتب السعودي: "من وجهة نظري، كلها قرارت مهمة سوف تخدم مصالح الدول العربية والإفريقية، وهذا يحتاج إلى مساندة عربية وخليجية لجهود الشقيقة مصر، لأن ذلك سوف يساهم في استقرارنا وأمننا جميعُا، وعلينا أن نطوي صفحات الماضي بكل اخطائه، ونفتح صفحة جديدة مع مصر، همزة الوصل بين العرب وإفريقيا".​

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان