• "عبدالعال" يهنئ السيسي ووزير الداخلية بمناسبة عيد الشرطة و25 يناير

    10:15 ص الثلاثاء 22 يناير 2019
    "عبدالعال" يهنئ السيسي ووزير الداخلية بمناسبة عيد الشرطة و25 يناير

    الدكتور علي عبد العال

    كتبت ـ ميرا إبراهيم:

    هنأ الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ بمناسبة ذكرى عيد الشرطة، وثورة الخامس والعشرين من يناير، ووزير الداخلية، محمود توفيق، بمناسبة عيد الشرطة.

    وقال "عبدالعال" في البرقية الأولى للرئيس "السيسي": 

    "تحية إعزاز وتقدير لشخصكم الكريم، وبعد، فيطيب لي ونحن نحتفي بذكرى شهداء الشرطة الأبرار في الخامس والعشرين من يناير أن أتقدم إليكم باسمي واسم نواب الشعب، بخالص التهنئة القلبية بهذه الذكرى الطيبة التي تمثل يومًا تاريخيًا مجيدًا، نتذكر فيه رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فدفعوا أرواحهم ثمنًا غاليًا فداء للوطن، وحماية لترابه المقدس ضد المحتل الإنجليزي الغاشم".

    وتابع عبد العال: "نثمن غاليًا جهود رجال الشرطة الأبطال الذين حملوا أمانة تأمين الجبهة الداخلية والحفاظ على الشرعية الدستورية، وأمن الوطن واستقراره، وتعقب صور الجريمة، ومواجهة مخاطر الإرهاب، ولا يزالون يدفعون أرواحهم الذكية حتى الأمس القريب فداء للوطن، كي يعيش في أمن وأمان، فتحية لشهداء الواجب، أبطال العزة والكرامة".

    وأضاف: "نتقدم إليكم بخالص التهنئة القلبية باحتفال مصر في اليوم ذاته بذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير، تلك الثورة التي قادها شباب أطهار واحتضنتها جموع شعبنا العظيم، المؤمن بتراثه، المتطلع لمستقبل أفضل وساندها جيش الشعب، وصححت مسارها الجماهير الغفيرة التي خرجت في الثلاثين من يونيه، وحماها جيش الشعب وشرطته الوطنية ممن أرادوا اختطاف هويتنا لتستكمل مصر بقيادتكم مقومات دولة عزيزة بمؤسساتها الوطنية، نعيش فيها جميعًا وتعيش فينا.. فتحية لشهداء الثورة الأبرار، وحمى الله شعب مصر ووقاكم من كل سوء".

    وبعث رئيس مجلس النواب، في برقية ثانية إلى اللواء وزير الداخلية محمود توفيق، بمناسبة ذكرى عيد الشرطة، بدأها بتحية إعزاز وتقدير لشخصه الكريم، قائلا: "يطيب لنا أن نهنئكم بذكرى عيد الشرطة، الذي نتذكر فيه ونخلد شهدائنا من رجال الشرطة الأبرار، الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من لقى ربه ومنهم من ينتظر، الذين جعلوا الولاء للوطن أغلى وأسمى من الحياة".

    وتابع: "قدم أبطال الشرطة أرواحهم من قبل فداء للوطن، وحماية لترابه المقدس ضد المحتل الإنجليزي، ويتواصل عطاؤهم اليوم، ولا يزال، وفاء للعهد والقسم، عيونهم ساهرة لا تنام لنحيا نحن، ونبني مستقبلاً أفضل للأجيال القادمة".

    وقدم تحية من القلب لأطهر الشهداء، وأشجع الرجال، الذين أثبتوا أنهم سياج الأمن والأمان، فافتدوا الوطن بأرواحهم وهم يطاردون أعداء الحياة، المفسدون في الأرض الذين يستبيحون سفك الدماء، وتحطيم كل القيم النبيلة، بحسب نص البرقية.

    ودعا "عبدالعال" الله ـ العلي القدير ـ أن يُسكن شهداء الواجب فسيح جناته، وينزلهم منازل الصديقين والأبرار، وأن يحمي الله شعب مصر من كل سوء".

    إعلان

    إعلان

    إعلان