• أول إجراء من الزراعة بعد إصابة محصول الفول بـ"الهالوك"

    03:59 م الإثنين 21 يناير 2019
    أول إجراء من الزراعة بعد إصابة محصول الفول بـ"الهالوك"

    الدكتور ممدوح السباعي

    كتب- أحمد مسعد:

    قال الدكتور ممدوح السباعي رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، إن إدارة المكافحة تمشط مزارع الفول المصابة بآفات الهالوك بمنطقة الدلتا من خلال لجان مرورية تابعة للمحافظات المصابة.

    وأضاف السباعي في تصريحات خاصة لمصراوي، أن الهالوك نوع من أنواع الحشائش الضارة التي تتغذى على مياه محاصيل البقوليات مثل الفول والعدس والحمص وغيره من المحاصيل الأخرى.

    وأشار إلى أن فرق المكافحة توجهت للقضاء عن طريق ذبابة الهالوك المعروفة باسم "fitar mis"، والطرق اليدوية.

    ومن جانبه أكد المهندس أيمن حمودة مدير مكافحة الآفات، أن الهالوك من الأنواع المعمرة التي تعيش في الأرض لمدة تقترب من الـ65 عامًا.

    وأضاف حمودة في تصريح لمصراوي، أن مكافحة الهالوك تأتي عن طريق وضع مبيد "روند آب"بتركيز 48% في كل 20 لتر مياه.

    ولفت إلى أن خطورة الهالوك تتمثل في امتصاص الماء والمواد الغذائية الموجودة في جذور النبات والضغط على المواد الهيدروكربونية التي تساعد على نمو النبات. 

    كان مزارعون وممثلون عن الفلاحين قالوا لمصراوي، إن انتشار آفة الهالوك وتقلص المساحات المزروعة بالفول قد تؤدي إلى تراجع حجم المحصول لموسم الزراعة الحالي، وهو ما قد يدفع الدولة لاستيراد المزيد من كميات الفول من الخارج، وأيضا استمرار ارتفاع أسعار الفول البلدي.

    وارتفعت أسعار الفول البلدي، خلال الفترة الأخيرة ليتراوح سعر الكيلو بين 22 و30 جنيهًا، مقابل ما بين 14 و17 جنيهًا للمستورد من النوع الصالح للطعام، بحسب تجار تحدثوا لمصراوي في وقت سابق.

    وارتفاع أسعار الفول هو أزمة عالمية وليست محلية فقط، وتأتي نتيجة تراجع الإنتاج العالمي من الفول خلال الموسم الماضي، وتستورد مصر بين 85 و90% من استهلاكها من الفول سنويا، وتنتج نحو 10% فقط من استهلاكها، بما يكفي لمدة شهرين، بحسب تصريح سابق لأحمد الباشا إدريس، رئيس شعبة الغلال في غرفة القاهرة التجارية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان