• "مودة".. الحكومة تكشف عن برنامج جديد للحد من الطلاق بدءًا من نوفمبر

    02:26 م الأربعاء 24 أكتوبر 2018

    كتب- محمد غايات:
    التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اليوم الأربعاء، غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، لمتابعة الموقف التنفيذى لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والتى تأتى فى إطار عمل الوزارة.

    وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمى باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأنه بشأن التكليفات الرئاسية لوزارة التضامن الاجتماعى بإنشاء مشروع مجمع خدمات الأسرة والطفولة بحى الأسمرات، سعياً للتوسع فى تقديم الخدمات والرعاية المجتمعية لاهالى الحى، أشارت وزيرة التضامن إلى ما تم إتخاذه من إجراءات تتعلق بإنشاء المجمع، موضحة أنه تم توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة ووزارة الإنتاج الحربي لتنفيذ المشروع على قطعة الأرض المخصصة لهذا الغرض بمساحة 5000م2، وتحويل قيمة الـ 25% الأولى من إجمالي تكلفة الانشاء التى تقدر بنحو 55 مليون جنيه لصالح وزارة الانتاج الحربى، وكذا التعاقد مع مركز بحوث دراسات الهندسة المدنية بكلية الهندسة جامعة القاهرة لإعداد أعمال التصميمات الهندسية والمقايسة التقديرية للمشروع والتى تم الانتهاء منها، بالإضافة إلى الاشراف على الأعمال والتى بدأت بالفعل من جانب وزارة الإنتاج الحربى، مضيفة أنه تم مخاطبة وزارة التخطيط لتخصيص مبلغ (40) مليون جنيه لاستكمال اعمال المشروع، ومشيرة إلى أنه تم تحويل مبلغ 750 الف جنيه لصالح جمعية خير وبركة بحى الأسمرات قيمة اعانات لعدد 6 حضانات تم إسنادها اليها وجارٍ الاستعداد لافتتاحها قريباً.

    وقال المستشار نادر سعد، بحسب بيان صحفي: تناول اللقاء ايضاً، الموقف الخاص بالمشروع القومى لحماية كيان الأسرة المصرية، والذى من المقترح أن يتم إطلاقه تحت اسم "مودة"، وذلك تمهيداً لعرض الرؤية المتكاملة للمشروع على رئيس الجمهورية، حيث إشارت الوزيرة إلى أن المشروع يهدف إلى الحفاظ على كيان الأسرة المصرية من خلال تدعيم الشباب المُقبل على الزواج بالمعارف والخبرات اللازمة لتكوين الأسرة، والعمل على تطوير آليات الدعم والإرشاد الأسرى وكذا فض المنازعات، بما يسهم فى خفض معدلات الطلاق، عبر مراجعة التشريعات التى تدعم كيان الأسرة وتحافظ على حقوق الطرفين والأبناء، بالإضافة إلى تفعيل دور جهات فض المنازعات الاسرية للمساهمة فى الحد من حالات الطلاق.
    وأوضحت " والى" أن إجمالى عدد المستهدفين من مشروع "مودة" يصل إلى نحو 800 ألف سنوياً، حيث يشمل ذلك الشباب فى سن الزواج فى الفئة العمرية من (18- 35 ) عام، والأزواج طالبى خدمات الدعم والمشورة الأسرية، وذلك من خلال 171 مكتب للاستشارات الأسرية فى 27 محافظة، هذا بالإضافة إلى المتزوجين المُترددين على مكاتب تسوية المنازعات على مستوى الجمهورية، حيث يبلغ عددهم حوالى 212 مكتباً تابعاً لوزارة العدل.

    وأشارت وزيرة التضامن إلى أنه سيتم تنفيذ مشروع "مودة" من خلال عدة محاور من بينها، القيام بحملة اتصال مباشر لرفع الوعى وتغيير المفاهيم بين المقبلين على الزواج، وكذا إطلاق حملة إعلامية متكاملة لرفع الوعى بمفاهيم المشروع، بالإضافة إلى العمل على تطوير آليات المشورة الأسرية وفض المنازعات، ومراجعة التشريعات القانونية وتفعيل أطر التنفيذ، كما أنه سيتم تنفيذ المشروع، عقب موافقة رئيس الجمهورية على عدة مراحل، تبدأ بالمرحلة التجريبية بداية من منتصف شهر نوفمبر المقبل حتى أغسطس 2019 فى محافظات القاهرة، والاسكندرية، وبورسعيد، وذلك وصولاً لتعميم المشروع على مستوى الجمهورية بداية من أكتوبر 2019.

    كما استعرض اللقاء الموقف الخاص بمشروع الحد من الزيادة السكانية بين الاسر المستفيدة من برنامج تكافل، حيث أشارت الوزيرة إلى أنه جارٍ انتاج وبث حملة إعلامية كبرى مع مطلع يناير المقبل تتبنى أساليب غير تقليدية، هذا إلى جانب تدريب نحو 60 كادراً إعلاميا لإعادة تفعيل دور الإعلام فى رفع الوعي المجتمعي، بالإضافة إلى تطوير وتجهيز عدد 36 عيادة تنظيم أسرة فى المناطق المحرومة من خدمات الأسرة مع نهاية ديسمبر 2018، والاعداد لنحو 4 ملايين زيارة طرق أبواب و5 آلاف ندوة توعوية حتى أكتوبر 2019.

    وأشارت الوزيرة إلى أن المشروع سيتم بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان، ويهدف إلى تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة للأسر المستفيدة من برنامج "تكافل"، وذلك من خلال رفع الوعى بمفهوم الاسرة الصغيرة والمباعدة بين الولادات، هذا بالاضافة إلى تطوير عيادات تنظيم الاسرة التابعة للجمعيات الاهلية لتقديم خدمة متميزة، إلى جانب العمل على بناء قدرات الكوادر العاملة (الاطباء- الممرضات – الرائدات الريفيات- المتطوعات- كوادر الجمعيات الاهلية الشريكة) فى مجال تنظيم الاسرة على مستوى النطاق الجغرافى المستهدف، مضيفة أن الفئة المستهدفة تصل إلى نحو 1.1 مليون أسرة لديها ثلاثة أطفال أو أقل فى نحو 2257 قرية / حى فى 10 محافظات.

    وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، أن هناك توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي بضرورة العمل على الحد من الزيادة السكانية، التي تلتهمُ ثمار التنمية، وأن تكون هناك محفزات لذلك تساهم في تعزيز المشاركة المجتمعية في هذه الحملة، كما كلف مدبولي بإطلاق حملة قومية لتنظيم الأسرة تستهدف في المقام الأول المحافظات الأكثر انجاباً.

    كما تابع الدكتور مصطفى مدبولى، الموقف الخاص بالقروض المقدمة من جانب بنك ناصر الاجتماعى، للمساهمة فى إقامة العديد من المشروعات الانتاجية على مستوى المحافظات، وأشارت الوزيرة فى هذا الصدد إلى أن عدد الحالات التى استفادت من هذه القروض وصلت إلى نحو 15 ألف حالة فى نحو 25 محافظة، بقيمة تقدر بحوالى 244 مليون جنيه.

    إعلان

    إعلان

    إعلان