جريمة حدائق الأهرام.. سر زوار الفجر ومكالمة نص الليل

11:17 م الأحد 09 فبراير 2020
جريمة حدائق الأهرام.. سر زوار الفجر ومكالمة نص الليل

جثة - ارشيفية

كتب - محمد شعبان:

تفاصيل جديدة حملتها أوراق التحقيق في العثور على جثامين زوجين ورضيعتهما بمنطقة حدائق الأهرام، اليوم الأحد.

التحريات أشارت إلى أن الزوج "أشرف" سافر إلى مدينة المنصورة صحبة ابنه من زوجته الأولى، ويبلغ من العمر 17 سنة، لإحضار زوجته وابنها ورضيعته بعد قضائهم إجازة منتصف العام بمنزل أسرتها.

جهود البحث والتحري لضباط فرقة الهرم أكدت أن صاحب شركة المقاولات أجرى مكالمة في ساعة متأخرة من الليل بأحد أقاربة وشريكه، اتفقا على حضورهما إلى مسكنه في العقار رقم (268 د)؛ لتسليمهما مبلغًا ماليًا مستحقًا لهما.

وأكدت تحريات ضباط وحدة مباحث الهرم أن الأب طلب من نجله انتظار الضيفين المنتظرين أسفل العقار، على أن يعود صحبتهما إلى منزل والدته "زوجته الأولى" بمنطقة المرج، لكن الثلاثة فوجئوا بغلق هاتف المقاول، فصعدوا إلى شقته بالطابق الرابع، وطرقوا الباب بشدة لكن دون رد فانصرفوا.

تحريات المباحث تطابقت مع رواية الجار الذي يقيم في الشقة المقابلة بقوله: "كان في صوت تخبيط جامد على الفجر.. أخويا شاف اتنين مش من السكان مشيوا لما خرج وسألهم"، وسمعوا بعد فترة وجيزة صراخ الناجي الوحيد "أدهم" ابن الـ9 سنوات "عمو.. إلحق ماما".

وخلُصت تحريات إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة إلى انتحار صاحب شركة مقاولات بعد خنقه زوجته وإلقاء رضيعتهمن الطابق الرابع.

معاينة الشرطة والنيابة العامة توصلت أيضا إلى أن الضحية الأولى وتدعى "إيمان" 35 سنة، عُثر عليها مخنوقة بـ"كوفية" عُثر عليها مُسجاة على ظهرها بشرفة مطلة على منور العقار، بينما جثتا الأب "أشرف" 45 سنة، صاحب شركة مقاولات، ورضيعته "نجوى" 7 أشهر" في الأسفل مهشمتي الرأس.

عن وضعية الجثتين، أشار مصدر أمنى مسؤول إلى أن الأب ارتطمت رأسه بالسور الفاصل بين العقار سكنه والمجاور له، وعثر على رضيعته على وجهها على بعد مترين تقريبا.

المعاينة أثبتت سلامة منافذ الشقة (الباب الرئيسي - الغرف - النوافذ)، فضلا عن عدم وجود آثار بعثرة في محتوياتها أو سرقة متعلقات الضحايا، إذ عُثر على هواتفهم المحمولة.

المعاينة أثبتت أن الأب خنق زوجته "إيمان" 35 سنة، بواسطة "كوفية"، ثم انتحر رفقة رضيعته "نجوى" 7 شهور عبر شرفة المنور.

إعلان

إعلان