مصادر: سيناريوهان في جريمة حدائق الأهرام بين "الانتحار والقتل"

03:31 م الأحد 09 فبراير 2020
مصادر: سيناريوهان في جريمة حدائق الأهرام بين "الانتحار والقتل"

مسرح الجريمة

كتب- محمد شعبان:

قالت مصادر أمنية إن مباحث الجيزة تكثف جهودها؛ لكشف غموض العثور على جثامين أب وأم ورضيعتهما بمنطقة حدائق الأهرام، لافتة إلى وجود سيناريوهين للحادث؛ الأول يفترض تورط الأب في الواقعة ووفاته منتحرًا، والثاني يبحث عن شبهة جنائية بدافع الانتقام.

وبحسب المصادر، وجه اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بتشكيل فريق بحث مكبر تنسيقا مع إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة للوقوف على ملابسات الحادث.

وقال مصدر مسؤول بمباحث الجيزة، إن التحريات الأولية تشير لفرضية تورط صاحب شركة مقاولات في مقتل زوجته ورضيعته؛ مضيفًا: المعاينة والتحريات تشير إلى أن الأب "أشرف" 45 سنة، خنق زوجته "إيمان" 35 سنة، بواسطة "كوفية" ثم انتحر رفقة رضيعته "نجوى" 7 شهور عبر شرفة المنور العقار رقم (268 د).

وأرجع مصدر مطلع على التحقيقات السبب إلى مرور الأب بضائقة مالية وتعثره في سداد استحقاقات مالية لدى عدد من عملائه.

في المقابل، استمع رجال المباحث لأقوال أحد قاطني الشقة المواجهة لمسرح الجريمة الذي أفاد "كان في صوت تخبيط جامد على الفجر.. أخويا شاف اثنين مش من السكان جريوا بسرعة لما خرج"، وسمعوا بعد مرور نصف الساعة صراخ الناجي الوحيد ابن الـ9 سنوات "إلحقوني ماما مقتولة".

ورفض مصدر ثالث بقطاع الأمن العام الجزم بماهية الحادث، "ما حدش يقدر يجزم بالحقيقة.. الجريمة حصلت من كام ساعة.. المباحث شغالة مع الأدلة الجنائية والنيابة"، مطالبا الجميع بانتظار نتيجة التحقيقات مختتما تصريحاته: "مفيش رواية كاملة لحد دلوقتي".

جهود البحث والتحري التي قادها اللواء محمود السبيلي مدير مباحث الجيزة، توصلت إلى أن الزوجة تعرضت للخنق داخل الشقة.

وعثرت قوات الشرطة على جثتي الأب ورضيعته في المنور مهشمتي الرأس، وبهما كسور وكدمات متفرقة بالجسم.

الناجي الوحيد الطفل "أدهم" 9 سنوات، اكتشف الجريمة عقب استيقاظه من النوم، فاستنجد بالجيران الذين عثروا على والده ورضيعته جثتين بالمنور.

وعن حالة الطفل، قال المصدر إن حالته سيئة للغاية ويحاول استيعاب الجريمة، واكتفى بالقول: "صحيت من النوم لقيت ماما مقتولة"، إذ تبين تعرضها للخنق.

وأوضح المصدر في تصريحات لمصراوي: أن الرضيعة هي شقيقة الطفل الناجي الوحيد من الأم.

إعلان

إعلان