• الإعدام شنقًا لطالب إثيوبي ألقى ربة منزل من البلكونة في دار السلام

    04:07 م الأحد 09 ديسمبر 2018
     الإعدام شنقًا لطالب إثيوبي ألقى ربة منزل من البلكونة في دار السلام

    أرشيفية

    كتب - محمود السعيد:

    قضت محكمة جنايات القاهرة بعابدين، اليوم الأحد، بالإعدام شنقًا لطالب إثيوبي الجنسية، لاتهامه بإلقاء ربة منزل إثيوبية الجنسية، من بلكونة عقار بمنطقة دار السلام، بعد فشله في سرقتها.

    صدر الحكم برئاسة المستشار محمد مصطفى الفقي، رئيس المحكمة، بعضوية المستشارين محمود رشدان وعبدالله سلاب، وسكرتارية مجدى جبرئيل.

    تعود أحداث الواقعة بتلقي رجال مباحث قسم شرطة دار السلام، بلاغا من الأهالي بسقوط سيدة من علو بعقار بحدائق المعادي، وبالانتقال والفحص تم العثور على جثة "سارة ب و" 29 سنة، ربة منزل، إثيوبية الجنسية، توفيت إثر إصابتها بكسر بقاع الجمجمة والفك وجرح قطعي بمنتصف الرأس .

    ومن خلال الاستماع لشاهدي الواقعة كلا من "وليد ع س" 35 سنة، حداد، و"محمد ا ص" 34 سنة، صاحب محل فراشة، واللذان قررا بأنهما أثناء تواجدهما أمام العقار محل الواقعة تنامى إلى سمعهما صوت استغاثة المجني عليها وشاهدا أحد الأشخاص أثناء قيامه بالتشاجر معها ودفعها من شرفة العقار.

    على الفور تم استهداف الشقة محل الواقعة وأمكن ضبط "روزا داويد عمر" 18 سنة، طالب، إثيوبى الجنسية، مصاب بخدوش بالوجه، أثناء اختبائه داخل إحدى الغرف، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة وأنه أثناء تواجده بصحبتها بالشقة حاول سرقة الفي دولار كانت بحوزتها فقاومته وتوجهت الى شرفة شقتها للاستغاثة بالأهالي، الا أن المتهم دفعها ما أدى لسقوطها وحدوث إصابتها التي أودت بحياتها .

    إعلان

    إعلان

    إعلان