مبادرة تركية لتنظيم مؤتمر دولي للسلام لحل الأزمة اليمنية

12:39 ص الخميس 16 أبريل 2015
مبادرة تركية لتنظيم مؤتمر دولي للسلام لحل الأزمة اليمنية

تتواصل عملية عاصفة الحزم في اليمن

لندن(بي بي سي)

أعلن رئيس البرلمان التركي جميل تشيتشيك، أن بلاده ترغب في تنظيم مؤتمر دولي للسلام لحل الازمة اليمنية تحضره كلّ أطراف النزاع ويعقد في إسطنبول أو الرّياض.

وصرّح تشيتشيك في مؤتمر صحفي أن "تركيا مستعدّة لاستضافة كلّ الأطراف للمساعدة على حلّ سلمي للنزاع"، مضيفاً أنّ المؤتمر "يمكن عقده في الرياض او اسطنبول"، على ما نقلت وكالات الانباء الروسية.

وأوضح أنه من الضروري أن يقوم المتمردون الحوثيون "بإخلاء الأراضي التي سيطروا عليها وسحب قواتهم".

وادلى تشيتشيك بهذه التصريحات غداة تبني "مجلس الامن الدولي" قراراً يطلب من الحوثيين الإنسحاب من المناطق التي سيطروا عليها في اليمن، ويفرض عليهم عقوبات من بينها حظر للأسلحة.

الصليب الأحمر

ميدانياً، أعلن الصليب الأحمر الدولي أنه منع من دخول محافظة مأرب في اليمن، والتي تشهد قتالاً عنيفاً.

وقال الصليب الأحمر الدولي في بيان إن مقاتلين من الحوثيين منعوا دخول فريق تابع له يسعى إلى ايصال مساعدات طبية الى المستشفيات في مأرب.

غارات

وشنت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع في العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق أخرى في البلاد.

وأفادت تقارير بأن غارات "عاصفة الحزم" استهدفت المطار الحربي وقاعدة الديلمي الجوية ومخازن للأسلحة في التلال المحيطة بالعاصمة.

وفي محافظة صعده شمالي البلاد، ذكرت وسائل إعلام موالية للحوثيين أن 25 غارة جوية استهدفت سبع مناطق مختلفة مما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين.

واستهدفت الغارات إمدادات للحوثيين في المنطقة الفاصلة بين محافظتي إب وتعز.
وفي محافظة شبوه قصف مخزن للأسلحة.

جاء ذلك فيما أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قرارا رئاسيا بإقالة العميد عوض بن فريد العولقي وإحالته لمحاكمة عسكرية بتهمة "التواطؤ مع الحوثيين وتسهيل سيطرتهم على مناطق في محافظة شبوه".

ويشن تحالف دولي تقوده السعودية غارات جوية دعما للحكومة اليمنية ضد الحوثيين الذي استولوا على العاصمة صنعاء.

وكان الرئيس هادي فر من صنعاء وتوجه إلى عدن قبل أن يغادر البلاد بعد توجه الحوثيين إلى هناك.

ويشهد اليمن وضعا إنسانيا متدهوراً وسط تواصل القصف الجوي للتحالف الذي تقوده السعودية واشتداد القتال في عدن ومدن أخرى.

إعلان

إعلان