• #أصحاب_الرسول: علي بن أبي طالب.. واختياره خليفة المسلمين

    12:10 ص السبت 26 أكتوبر 2019
    #أصحاب_الرسول: علي بن أبي طالب.. واختياره خليفة المسلمين

    (مصراوي):

    تحت عنوان #أصحاب_الرسول، قدم الأزهر الشريف نبذة تاريخية من حياة سيدنا علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه ورضي عنه، مبينا منزلته الشريفة وزواجه من فاطمة بنت الرسول وباعتباره أحد الأصحاب الأبرار الطاهرين لخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    أوضح الأزهر، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أن لسيدنا علي، رضي الله تعالى عنه، في الإسلام السابقة العظيمة، والمآثر الجليلة، فهو أول من أسلم من الصبيان، ونام في فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة.

    إنّه: علي بن أبي طالب بن عبد المطلب ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوج ابنته فاطمة رضي الله عنها، ووالد سبطيه الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة.

    علي بن أبي طالب الخليفة (3)

    اختار المسلمون عليًّا بعد مقتل أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه ، ولم يكن عليٌّ رضي الله عنه في البداية راغبًا في تولِّي الخلافة، وخاطب الذين رشَّحوه قائلًا: «لا تفعلوا، فإنِّي أكون وزيرًا خيرٌ من أن أكون أميرًا». تاريخ الطبري (4/427)

    ولما ألحّ أهل المدينة اشترط عليٌّ رضي الله عنه على أهل المدينة أن تتمَّ بيعتهم له عن عمليَّة شورى يشترك فيها الصحابة من أهل الشورى وأهل بدر وعامَّة الناس، وأن تكون علنيَّةً في المسجد؛ ذلك حرصًا على جمع كافَّة المسلمين حوله، وهكذا بايعه من بايع من عامَّة المسلمين وكبار الصحابة، ومن بينهم طلحة والزبير رضي الله عنهما، ذلك يوم الجمعة في (24 ذي الحجة 35هـ/ 23 يونيو 656م).

    وتمَّت البيعة بعد خمسة أيامٍ من مقتل عثمان رضي الله عنه، والواقع أنَّ المفارقة المأساوية في حياة عليٍّ رضي الله عنه العامَّة هى أنَّه كان المرشَّح الأبرز، لكنَّه كان مع ذلك الخليفة الأكثر إنكارًا والأشدَّ محاربة. الفتنة، دار الطليعة(143)

    لقد عاش رضي الله عنه ومات بطلاً ، وكان يقول رضي الله عنه: متى يُبعث أشقاها! يشير إلى قول النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنك ستُضربُ ضربةً ها هنا، وضربة هنا، وأشار إلى صُدغه، فيَسيل دمها حتى تخضب لحيتك، ويكون صاحبُها أشقاها، كما كان عاقر الناقة أشقَى ثمود». الطبراني

    خرج رضي الله عنه يومًا لصلاة الفجر؛ ودخل المسجد وافتتح بركعتين ، فوثب عليه عبدالرحمن بن مُلْجم الخارجي عدوُّ الله، فضربَه بالسيف على صدغه فانفلق، فقال علي رضي الله عنه: الله أكبر، لله الأمر من قبلُ ومن بعد.

    ثم اجتمع رضي الله عنه بأولاده وهو على فِراش الموت، وأوصاهم وصيةً، فكان مما أوصى: «انْظُرُوا إِلَى ذَوِي أَرْحَامِكُمْ فَصِلُوهُمْ يُهَوِّنِ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الْحِسَابَ، اللَّهَ اللَّهَ فِي الْأَيْتَامِ ; فَلَا تُعْفُوا أَفَوَاهَهُمْ وَلَا يُضَيَّعُنَّ بِحَضْرَتِكُمْ، وَاللَّهَ اللَّهَ فِي جِيرَانِكُمْ ; فَإِنَّهُمْ وَصِيَّةُ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَا زَالَ يُوصِي بِهِمْ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُورَثِّهُمْ، وَاللَّهَ اللَّهَ فِي الْقُرْآنِ ; فَلَا يَسْبِقَنَّكُمْ إِلَى الْعَمَلِ بِهِ غَيْرُكُمْ، وَاللَّهَ اللَّهَ فِي الصَّلَاةِ ; فَإِنَّهَا عَمُودُ دِينِكُمْ، وَاللَّهَ اللَّهَ فِي بَيْتِ رَبِّكُمْ، فَلَا يَخْلُوَنَّ مِنْكُمْ مَا بَقِيتُمْ ; فَإِنَّهُ إِنْ تُرِكَ لَمْ تُنَاظَرُوا .......». البداية والنهاية (11/10 ، 11)

    ﴿ تِلْكَ الدَّارُ الْآَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلاَ فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ .القصص: (83)

    إعلان

    إعلان