• يُصَبّرهم على ما أصابهم.. الأزهر يوضح: هكذا كان تعامل النبي مع الجنود

    12:54 م الثلاثاء 23 يوليه 2019
    يُصَبّرهم على ما أصابهم.. الأزهر يوضح: هكذا كان تعامل النبي مع الجنود

    هكذا كان تعامل النبي مع الجنود

    كتب ـ محمد قادوس:

    قال الأزهر الشريف إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان قائدًا ذكيًّا فَطِنًا - في كل أمور الحياة ، يعرف جيِّدًا قيمةَ جُنُودِه وقدراتهم، وكان نِعمَ القائد لخير جنودٍ .

    وأوضح الأزهر، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يتعامل مع الجنود بالأخلاق الحسنة، ويُصَبّرهم على ما أصابهم من أذىً في بداية الدعوة؛ ثقة بما عند الله من نصرٍ له وجنوده.

    واستشهدت بما عرضت عليه قريشٌ الدنيا وما فيها من مال ونساء، ردّ عليهم (صلى الله عليه وسلم) ردًّا نابعًا من ثقته بالله سبحانه ، فقال: «مَا جِئْتُكُمْ بِمَا جِئْتُكُمْ بِهِ أَطْلُبُ أَمْوَالَكُمْ، وَلا الشَّرَفَ فِيكُمْ، وَلا الْمُلْكَ عَلَيْكُمْ، وَلَكِنَّ اللهَ بَعَثَنِي إِلَيْكُمْ رَسُولاً، وَأَنْزَلَ عَلَيَّ كِتَابًا، وَأَمَرَنِي أَنْ أَكُونَ لَكُمْ بَشِيرًا وَنَذِيرًا، فَبَلَّغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي، وَنَصَحْتُ لَكُمْ، فَإِنْ تَقْبَلُوا مِنِّي مَا جِئْتُكُمْ بِهِ فَهُوَ حَظُّكُمْ مِنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَإِنْ تَرُدُّوهُ عَلَيَّ أَصْبِرْ لأَمْرِ اللهِ، حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ».

    وأضاف الازهر بأن الهدف واضح في ذهنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وثقته كبيرة بنصر الله له، رغم التكذيب والعناد الذي يلاقيه، ثم يربّي أتباعه وجنوده أيضًا على الثقة بالله ، قال لخبّاب بن الأرت : « وَاللهِ! لَيُتِمَّنَّ هَذَا الأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لاَ يَخَافُ إِلاَّ اللَّهَ أَوِ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ، وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ».

    فكان (صلى الله عليه وسلم) شخصيّة فذّة لا نظير له ولا مثيل .

    وصدق الله: {وَإنْ تُطيعُوهُ تَهْتَدوا}. النور: (54).

    إعلان

    إعلان

    إعلان