واحد من أهل النار كان يُضحك النبي.. تعرف على قصته من المفتي السابق

12:22 م الثلاثاء 26 فبراير 2019
واحد من أهل النار كان يُضحك النبي.. تعرف على قصته من المفتي السابق

الدكتور علي جمعة

(مصراوي):

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، إن سيدنا رسول الله ﷺ كان يحب مكارم الأخلاق حتى من المشركين، وكان رسول الله ﷺ كلما ذُكر عبد الله بن جُدعان وهو رجلٌ كان في مكة يُقري الضيف، يُقري ضيوف البيت الحرام، يعني يقوم بإطعامهم؛ فكلما ذُكر عبد الله بن جدعان تبسَّم رسول الله ﷺ ، وظهر البِشر على وجهه الشريف.

وأضاف فضيلته، عبر برنامج #والله_أعلم على فضائية cbc أن عائشة رضي الله تعالى عنها لاحظت ذلك قالت: يا رسول الله ما بالك كلما ذُكر ابن جدعان رأيت البشْر في وجهك؟ قال: يا عائشة لقد رأيت قصعةً يُصعد عليها بالسلالم -طبق كبير لدرجة أننا نصعد على هذه القصعة، أو هذا الطبق طبق طعام بالسلالم طبق كبير جدًا- يثرد فيها الثريد باللحم ليُطعِم به ضيوف البيت، -سيدنا رسول الله مسرور من هذا الفعل، من هذا الكرم، من هذا الجود، من هذه القيمة، من الضيافة، من الرجل الذي يقوم بذلك- فتقول عائشة: أهو في الجنة؟ -دائمًا نربط بين المدح وبين الجنة، ورسول الله ﷺ يريد أن نفصل بين المدح وبين الجنة- قال: «لا هو في النار، لم يقل يومًا قط اللهم اغفر لي خطيئتي يوم الدين».

إعلان

إعلان

إعلان