• ما الغرض من نزول القرآن متفرقاً؟

    09:30 ص الأربعاء 01 نوفمبر 2017
    ما الغرض من نزول القرآن متفرقاً؟

    ما الغرض من نزول القرآن متفرقاً؟

    كتب - محمد قادوس:

    القرآن الكريم معجزة النبي محمد صلي الله عليه وسلم الخالدة، وهو الدستوري الإسلامي الرفيع، الذي يستمد منه المسلمون تعاليهم الشرعية، وقوانينهم العامة في كافة مجالات حياتهم، وأمور معاشهم.

    ولهذا تظل الحاجة قائمة إلى تفسير القرآن الكريم، لما أشرنا له من أهمية وجوده عند المسلمين، بل أكثر مما ذكرنا، كما هو واضح

    الغرض من نزول القران متفرقاً:

    استغرق نزول القرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ما يعادل العشرين عاماً، ولم يكن ذلك عبثاً وإنما لكل أمرٍ حكمة، وسبب، وتعددت أسباب نزوله على هذا النحو، ومنها:

    تسهيل حفظه على النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

    لقد تميز القرآن لكريم بصعوبة كلماته، وثقل معانيه وتفسيرها، ولذلك كان من الصعب أن يحفظه النبي لو نزل دفعةً واحدةً، وفي ذلك قال الله عز وجل: {وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنـزيلاً}.. [الإسراء: 106].

    تثبيت قلب النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

    واجه النبي محمد صلى الله عليه وسلم مشاقاً وأعباء كثيرة في سبيل نشر الدعوة الإسلامية ولذلك أنزل الله عليه القرآن بالتدريج ليثبت قلبه، ويقوي عزيمته، وقال في كتابه الكريم: {كذلك لنثبِّت به فؤادك ورتلناه ترتيلاً}.. [الفرقان:32]. وكان هذا رداً على تكذيب الكفار للنبي محمد، بأن الإنجيل والتوراة نزلوا على الأنبياء دفعةً واحدة، فهل القرآن أنزل عليك كما أنزل على الذين من قبلك؟

    التدريج في تغيير حياة من أنزل عليهم القرآن:

    إن طبيعة النفس البشرية لا تتخلى عن عاداتها وتقاليدها، وكانت القبائل العربية في ذلك الوقت قد عايشت الكثير من العادات والتقاليد البالية، والتي جاء الإسلام لمحاربتها، ولمعالجة ذلك أنزل الله الآيات بالتدريج لتغيير حياة الناس في ذلك الوقت بالتدريج أيضاً، فتحريم الخمر على سبيل المثال في القرآن الكريم جاء على ثلاث مراحل حتى وصل مرحلة التحريم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان