حدث جماع ثم تبين للزوجة أنها لم تطهُر من الحيض.. "البحوث الإسلامية" يوضح الحكم

01:53 م الأربعاء 25 أغسطس 2021
حدث جماع ثم تبين للزوجة أنها لم تطهُر من الحيض.. "البحوث الإسلامية" يوضح الحكم

مجمع البحوث الإسلامية

كتبت - آمال سامي:

"غلب على ظني أني طهرت من الحيض فحدث جماع بيني وبين زوجي ثم تبين لي أني لم أطهر فما الحكم؟" السؤال السابق تلقاه مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف لتجيب عنه لجنة الفتوى الرئيسة موضحة الحكم الشرعي في تلك المسألة.

"على المرأة وزوجها الاستغفار والتوبة لأنه جامعها وهي مازالت في الحيض" هكذا أبانت لجنة الفتوى، في ردها عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك، ما على الزوج وزوجته من كفارة إذ أكدت أنه من الثوابت الشرعية المنصوص عليها فقهًا وشرعًا حرمة وطء الزوجة الحائض بإجماع المسلمين وبنص القرآن والسنة والمطهرة فلا يحل وطء الحائض والنفساء حتى تطهر.

وأشارت اللجنة إلى أن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوا عن ذلك فأنزل الله عز وجل "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ"، وأوضحت أن نزول الدم وانقطاعه لا يبنى على غلبة الظن وإنما له علامات وخصائص ودلائل تعرفها النساء، أما علامة الطهر فهى إفراز أبيض سمين (القصة البيضاء) وعليه أكدت لجنة الفتوى بانه لا يجوز الجماع إلا بعد التأكد من انقطاع الدم انقطاعًا تامًا ثم التطهر بالماء (الاغتسال).

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
919

إصابات اليوم

57

وفيات اليوم

781

متعافون اليوم

360435

إجمالي الإصابات

20594

إجمالي الوفيات

298865

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي