هل تعلم ما هو الفرق بين الرحمن والرحيم ؟

03:41 م الثلاثاء 24 يناير 2017
هل تعلم ما هو الفرق بين الرحمن والرحيم ؟

هل تعلم ما هو الفرق بين الرحمن والرحيم ؟

كتبت – سارة عبد الخالق:

(بسم الله الرحمن الرحيم).. نرددها كثيرا قبل البدء في قراءة سورة ما من القرآن الكريم، أو قبل بداية أي عمل، وعادة يقترن اسم الله – عز وجل – بالرحمن الرحيم .

وتوجد سورة من سور القرآن الكريم تسمى باسم (الرحمن)، وورد اسم الله الرحمن واسمه تعالى الرحيم في أكثر من موضع في القرآن الكريم.

يقول الله تعالى في سورة فصلت (آية: 2): { تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ}، وفي سورة يس (آية: 58): {سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ}، وفي سورة الحجر (آية: 49): {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}.

وجاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم - : (كتب ربكم على نفسه بيده قبل أن يخلق الخلق: رحمتي سبقت غضبي) – صحيح ابن ماجه.

وقد جاء في تفسير السعدي لآية (156) من سورة الأعراف: {....... وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ....}، {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ} من العالم العلوي والسفلي، البر والفاجر، المؤمن والكافر، فلا مخلوق إلا وقد وصلت إليه رحمة اللّه، وغمره فضله وإحسانه.

كما جاء في نفس التفسير أيضا لآية (49) من سورة الحجر:  {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}.. {نَبِّئْ عِبَادِي} أي: أخبرهم خبرا جازما مؤيدا بالأدلة، { أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} فإنهم إذا عرفوا كمال رحمته، ومغفرته سَعَوا في الأسباب الموصلة لهم إلى رحمته وأقلعوا عن الذنوب وتابوا منها، لينالوا مغفرته.

والآن سوف نتعرف سويا على الفرق بين (الرحمن) و (الرحيم) ؟

- قال ابن كثير – رحمه الله - في تفسيره: قال أبو علي الفارسي (الرحمن): اسم عام في جميع أنواع الرحمة، يختص به الله تعالى، و(الرحيم) إنما هو من جهة المؤمنين، قال تعالى: {وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً }.. [الأحزاب: 43]، فخصهم باسمه الرحيم

 فيدل ذلك على أن (الرحمن) أشد مبالغة في الرحمة، لعمومها في الدارين لجميع خلقه، و(الرحيم):  خاص بالمؤمنين، لكن جاء في الدعاء المأثور: رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، واسمه تعالى: (الرحمن) خاص به، لم يسم به غيره، كما قال تعالى: {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى}.. [الاسراء: 110]، وقال تعالى  {وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِك مِنْ رُسُلنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُون الرَّحْمَن آلِهَة يُعْبَدُونَ}.. [الزخرف: 45].

- وقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -  : ( الرحمن) : هو ذو الرحمة الواسعة ؛ لأن فَعْلان في اللغة العربية تدل على السعة والامتلاء ، كما يقال : رجل غضبان ، إذا امتلأ غضبا .

(الرحيم) : اسم يدل على الفعل؛ لأنه فعيل بمعنى فاعل ، فهو دال على الفعل ، فيجتمع من (الرحمن الرحيم) أن رحمة الله واسعة ، وتؤخذ من (الرحمن) ، وأنها واصلة إلى الخلق ، وتؤخذ من (الرحيم) ، وهذا ما رمى إليه بعضهم بقوله : (الرحمن) رحمة عامة ، و (الرحيم) رحمة خاصة بالمؤمنين.


موضوعات متعلقة:

أسرار العلاج بأسماء الله الحسنى

التأمل والتدبر في أسمائه الحسنى وصفاته العلى

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 106877

    عدد المصابين

  • 99084

    عدد المتعافين

  • 6222

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 44145449

    عدد المصابين

  • 32350904

    عدد المتعافين

  • 1169667

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي