علي جمعة: من علامات النجاح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات

12:32 ص السبت 14 سبتمبر 2019
  علي جمعة: من علامات النجاح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات

الدكتور علي جمعة

(مصراوي):

كشف الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، المعنى الحقيقي التوكل على الله عز وجل، موضحا أن التوكل الحقيقي على الله هو أن تترك مرادك لله، أي ترضى وتسلم بما فعل الله فيك، فمن علامات النجاح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات.

وأضاف جمعة: أن من علامات النجاح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات، فإذا كنت في بداية طريقك قد أرجعت نفسك إلى الله ورجعت إليه فإن هذا يبشر بأن الله سوف يفيض عليك من أنواره ويكشف لك من أسراره ما تستطيع أن تختم به حياتك ختامًا حسنًا، والذي يختم في الحقيقة هو الله ولكن هذه بشرى إذا كنت قد حفظت نفسك في الصغر حفظ الله عليك جوارحك في الكبر ،وإذا كنت قد حفظت خاطرك وقلبك في الصغر فإن الله يملئه نورًا في الكبر، وإذا كنت قد عمرت أوقاتك وأنت صغير وفي البداية في طاعة الله فإنه يعمر أوقاتك وأفعالك بطاعته في النهاية ، كيف أعرف أنك تنجح في النهاية ؟ أرى عليك ذلك في البداية ،فالإنسان إذا ما رأى الهلال أيقن أنه سيكون بدرًا كاملًا ، فالهلال من شأنه النمو إلى أن يصير بدرًا ،

وأوضح فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أنه كذلك من علامات النجاح في النهايات الرجوع إلى الله في البدايات ، فعندما تكون في بدايتك راجعا إلى الله أوقن أن الله إنما قد حكم عليك بالتوفيق وأنه سيتمه لك بالخير ومن كلام الناس العوام الصالحين "ربنا يتمم بخير" من اين أتت هذه الجملة ؟ من أن علامات النجاح في النهايات إنما هي الرجوع إلى الله في البدايات ،فعندما يرى شيئًا قد بدأ من الخير فيدعو الله أن يتمه بسلام، ولكن ممكن الإنسان يفتن والعياذ بالله ومن كلام العوام "يله حسن الخواتيم يله حسن الختام" يله يعني "يا الله" يعني يدعو ربه يا الله نسألك حسن الختام ، يعني يدعو الله النجاح في النهايات كما أتم عليه النعمة في البدايات ، وهذا معناه ألا تأمن مكر الله فإن الله سبحانه وتعالى قادر على أن يضل من هدى ، "إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ فَيَدْخُلُهَا"، إذًا هي قضية علامات وليست قضية أسباب ،فالعلامة لا تربط بين الشيء وبين ما يترتب عليه إنما هو ظاهرة علامة يعني مرسل وليس دليل قاطع وبرهان لا تتخلف أبدًا، لا قد تتخلف ولذلك هذه وإن كنا نستبشر بها إلا أن هذا الاستبشار لا يصل بك إلى أن تأمن مكر الله على حد كلام سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه : "لو أن إحدى قدمي في الجنة والأخرى خارجها، ما أمنت مكر الله"، فيجب على الإنسان أن يكون عاقلًا والعاقل خصيم نفسه.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 159715

    عدد المصابين

  • 125171

    عدد المتعافين

  • 8801

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 98198827

    عدد المصابين

  • 70600628

    عدد المتعافين

  • 2102965

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي