• هل الروبوت فيه شبهة مضاهاة خلق الله؟.. مستشار المفتي يُجيب

    08:05 م الثلاثاء 24 أبريل 2018
    هل الروبوت فيه شبهة مضاهاة خلق الله؟.. مستشار المفتي يُجيب

    هل الروبوت فيه شبهة مضاهاة خلق الله؟.. مستشار المف

    كتب- أحمد الجندي:

    قال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن تجسيد شكل الروبوت على غير الهيئة الكاملة للإنسان وذات الأرواح جائز باتفاق ولا حرج في ذلك شرعًا، وأنه يمكن استمداد مشروعية تجسيد وتصوير الروبوت بصورة تحاكي خلق الإنسان بشكل كامل تقليدًا لمذهب من أجاز ذلك ما دام الغرض صحيحًا شرعًا، ولم تكن هناك ثمة مضاهاة لخلق الله، ولم يقصد بها العبادة والتقديس، ولم تصنع لغرض محرم، خاصة أنه قد ثبت واقعا أن صناعة واستخدام الروبوت فيه مصلحة راجحة، ومنفعة مجرَّبة عبر مجالات الحياة المختلفة.

    وأشار في لقائه بفضائية الناس إلى أن «الأصل في استعمال هذه التكنولوجيا في كافة الاستخدامات والوظائف هو الجواز؛ ذلك لأن القاعدة الشرعية تقرر أن الوسائل تأخذ حكم المقاصد، وتعتري ذلك الأحكام التكليفية الخمسة بحسب الاستعمال»، لافتا إلى أن الروبوتات مقيدة بعدة ضوابط ومعايير من الناحية الشرعيَّة والأخلاقية ينبغي مراعاتها عند الصناعة وعند الاستخدام، كأن لا يقصد بها مضاهاة خلق الله، وألا يقصد بها العبادة والتقديس، وألا تصنع أو تستخدم في غرض محرَّم، وأن تخلو الصور والرسوم لهذه الروبوتات من مظاهر التعظيم، ومظنة التكريم، وإثارة الغرائز، وتسهيل ارتكاب الفواحش والتحريض على ارتكاب المحرمات.

    وقد كانت لمستشار المفتي دراسة اشترط فيها عاشور على ضرورة الاتفاق وبشكل إنساني وعالمي على سقف أخلاقي وميثاق عمل لهذه التكنولوجيا من أجل تحقيق عوامل السلامة والأمان التي تضمن جلب المصالح وتحقيق المنافع للإنسان المعاصر والحضارة الإنسانية.

    موضحًا أن التفكير في صنع الآلات تحاكي الشخصية الإنسانية ليس حديثًا، بل له نماذج في واقع المسلمين عبر التاريخ؛ فقد ذكر أن إسماعيل بن الرزاز يُعَدُّ أَوّل من اخترع ذلك من أجل الخدمة في المنزل، فقد طلب منه أحد حكام عصره أن يصنع له آلة تُغْنيه عن الخدم كلما رغب في الوضوء للصلاة، فصنع له آلة أسماها «نافورة الطاووس»، وكانت على هيئة صبي منتصب القامة، وفي يده إبريق ماء، وفي اليد الأخرى منشفة، وعلى عمامته يقف طائر، فإذا حان وقت الصلاة يُصَفّر الطائر، ثم يتقدَّم الخادم نحو سيده، ويصب الماء من الإبريق بمقدار معين، فإذا انتهى من وضوئه يُقدم له المنشفة، ثم يعود إلى مكانه، والعصفور يغرّد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان