• لكم الأجر - إن شاء الله- وإن أفطرتم!

    07:17 م الثلاثاء 14 مايو 2019
     لكم الأجر - إن شاء الله- وإن أفطرتم!

    الشيخ محمد علي العليمي

    بقلم- الشيخ محمد علي العليمي

    عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية

    في زيارة لأحد المستشفيات والجلوس مع المرضى والحديث معهم في شهر رمضان تتجدد العِبَر وتتنوع الحكايات؛ فذاك مريض في أشد درجات المرض حتى وصل به الحال لضرورة إيداعه غرفة العناية المركزة ومع ذلك يأبى أن يأكل أو يشرب في نهار رمضان ويصمم على الصوم حتى لا يضيع أجره (على حد زعمه)، لم ينجح الأطباء أن يقنعوه بالفطر وحتي يرفع الحرج عن الأطباء طلب منهم أن يوقع لهم أنه متحمل كل ما يترتب على صيامه ولا دخل لهم ولا تقصير منهم إن تدهورت صحته.

    بهذه الكلمات أخبرني الطبيب وطلب مني أن أحدثه فربما يقتنع بكلامي ويفطر، تحدثت معه فأبكاني بكلماته القليلة المعدودة التي تبين مدى حرصه على ألا يضيع منه أجر الصيام حتى ولو كان مريضًا فقلت له: لك الأجر -إن شاء الله تعالى- كاملًا غير منقوص وإن أفطرت ما دمت معذورًا؛ فقد أخبرنا النبي – صلى الله عليه وسلم – عن أناس أخذوا أجر المجاهدين في سبيل الله وهم في بيوتهم حيث منعهم العذر أن يكونوا في صفوف المقاتلين، فعَنْ أَنَسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - رَجَعَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ، فَدَنَا مِنَ الْمَدِينَةِ، فَقَالَ: " إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا، مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا، وَلَا قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلَّا كَانُوا مَعَكُمْ ". وَفِي رِوَايَةٍ: " إِلَّا شَرِكُوكُمْ فِي الْأَجْرِ. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؟ قَالَ: وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ» ". رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.

    فمن حبسه العذر عن عمل صالح اعتاده أخذ أجره وإن لم يفعله بنيته الصالحة؛ لحديث أبي موسى الأشعري أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: " من كان له عمل فشغله عنه علة أو سفر فإنه يكتب له كصالح ما كان يعمل وهو صحيح مقيم " (موطأ مالك).

    هذا وقد التمست الشريعة الإسلامية عند فرض الصيام الأعذار لأصحابها فأجازت الفطر للمريض والمسافر ممن لا يستطيع صيام رمضان قال –تعالى-: " فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر" (سورة البقرة).

    فما دام الانسان مريضا وقد نصحه الأطباء بالفطر فليفطر وليقضي بعد ذلك هذه الأيام التي أفطرها إن استطاع أن يصوم بعد رمضان بأن كان مرضه مؤقتا، فإن كان المرض دائما فيفطر ويطعم عن كل يوم مسكينا من متوسط طعامه؛ لقوله –تعالى-: " وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين " (سورة البقرة).

    ومن هنا أحب أن أوجه رسالتين:

    الأولى: للمتهاونين في شأن الصيام والذين يفطرون في نهار رمضان بدون عذر أن يتقوا الله في أنفسهم وأن يحافظوا على صيام رمضان وليعلموا أن المفطر في نهار رمضان بدون عذر يرتكب كبيرة من الكبائر، لقوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – " من أفطر يوما من رمضان من غير عذر ولا مرض لم يقضه صيام الدهر وإن صامه " (صححه ابن خزيمة).

    الثانية : لأصحاب الأعذار الذين منعهم العذر من الصيام ، لا تحزنوا لعدم صيامكم ولا تخافوا من ضياع الأجر فلكم الأجر -إن شاء الله- بنيتكم وإن أفطرتم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان