#فتاوى_الأضحية.. تعرف على وقت الذبح وكيفية التقسيم وبعض السنن المستحبة

03:48 ص الأحد 11 أغسطس 2019
 #فتاوى_الأضحية.. تعرف على وقت الذبح وكيفية التقسيم وبعض السنن المستحبة

الأضاحي

(مصراوي):

قالت الدكتورة عبلة الكحلاوي، أستاذة الدراسات الإسلامية، إن الله عزّ وجلّ شرّع للمسلمين أن يُقدّموا الأُضحية، وحثّهم عليها، ومن أدلّة ذلك: من القرآن الكريم: قال تعالى: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ)، وقال تعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر)، ومن السنة النبوية: عن أنس بن مالك -رضي الله عنه: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يُضَحِّي بكبشَينِ أملحَينِ أقرنَينِ، ووضَع رِجلَه على صفحتِهما، ويذبحُهما بيدِه).

شروط الأضحية

وحول شروط الأُضحية ذاتها، أوضحت الكحلاوي أنها تكون من الأنعام؛ أي الإبل، أوالبقر، أو الغنم. أن تبلغ السنّ المطلوبة شرعاً؛ ففي الإبل أن تبلغ خمس سنوات وتدخل في السّادسة، وفي البقر أن تكون قد أتمّت السّنتين ودخلت الثّالثة، وفي الغنم أن تتمّ السّنة، ويَتَساهَل في الضّأن منه؛ فأجاز الحنفيّة أن يكون عمره ستّة أشهر إذا كان سمين اللحم، وهو قولٌ عند المالكيّة. أن تكون خالية من العيوب: كالمرض الظّاهر، والعَوَر، والعَرَج.

وقت الأضحية

أما وقتُ الأضحية وللأضحية، بينت الكحلاوي أنه وقت مُحدّد تُهدى فيه، معلومٌ أوله وآخره:

أولُه: يبدأ وقت الأُضحية عند الشافعيّة والحنابلة إذا طلعت شمس يوم النّحر، وقال مالك إنّ وقت الأُضحية يبدأ بعد صلاة الإمام وخطبته وذبحه، وتكون مدّة الذّبح ثلاثة أيامٍ وهي العاشرُ والحادي عشر والثّاني عشر من أيام شهر ذي الحجة.

كيفية تقسيمها

وعن تقسيم الأضحية، أضافت أستاذة العلوم الإسلامية، أن من السُّنن التي يُستحبّ للمُضحّي فعلها أن يأكل من أضحيته، لقوله تعالى: (فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ)،

ولقوله -عليه الصّلاة والسّلام-: (إذا ضَحَّى أحدُكم فَلْيَأْكُلْ من أُضْحِيَتِهِ)،

قال ابن قدامة : (ولنا ما روي عن ابن عباس في صفة أضحية النبيّ عليه الصّلاة والسّلام قال: (ويطعم أهل بيته الثّلث، ويطعم فقراء جيرانه الثّلث، ويتصدّق على السّؤال بالثّلث).

وأشارت الكحلاوي إلى أنّ هذه القسمة ليست القسمة الواجبة، وإنّما في الأمر خلافٌ؛ فيرى المالكيّة استحباب الجمع بين الأكل منها والتصدّق والإهداء دون حدٍّ مُعيّن من ثلث أو غيره، ويرى الحنفيّة أنّ التصدّق بها أفضل من ادّخارها إلا أن يكون له حاجة فحاجته وعياله مُقدّمة.

إعلان

إعلان

إعلان