• حقيقة الاختلاف حول التطهّر من أثر بول الطفل الذكر أو الأنثى.. شيخ الأزهر يوضح

    06:06 م الخميس 06 سبتمبر 2018
    حقيقة الاختلاف حول التطهّر من أثر بول الطفل الذكر أو الأنثى.. شيخ الأزهر يوضح

    حقيقة الاختلاف حول التطهّر من أثر بول الطفل الذكر

    كتب- محمد قادوس:

    نشرت دار الإفتاء فتوى لشيخ الأزهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب توضح حقيقة الاختلاف حول التطهّر من أثر بول الطفل سواء الذكر أو الأنثى.

    وفي رده على سؤال يقول: "بالنسبة للطهارة وغير الطهارة؛ قيل: إن بول الطفل الذكر طاهرٌ ولا يؤدي للنجاسة، بينما بول الطفلة بالعكس. هل هذا صحيح؟ وكيف يفسر ذلك؟" أجاب فضيلة الإمام الشيخ أحمد الطيب أنه وفق المذاهب لا يرى المذهب المالكي ولا الحنفي فرقًا بين بول الصبي والصبية سواء في فترة الرضاع أو بعد الفطام؛ فكل منهما نجس ويجب منه الغَسل؛ جاء في "المدونة الكبرى" (1/ 75): [وقال مالك في الجارية والغلام: بولُهُما سواءٌ؛ إذا أصاب بولُهُما رجلًا أو امرأةً غسل ذلك وإن لم يأكلا الطعام].

    وكذلك قال الإمام أبو حنيفة: إن بول الصبي والصبية كبول الرجل.

    أما الإمام الشافعي فقد نسب إليه القول بأن بول الصبي ليس بنجسٍ إذا كان في مدة الرضاع قبل أن يأكل الطعام، وأن بوله إذا أصاب ثوبًا فإن تطهيره يكون بنضح الماء على المكان الملوث من غير غسلٍ ولا دلكٍ ولا عصرٍ، فإذا فطم الصبي فإن بوله نجسٌ مثله مثل غيره. ويقول في بول الصبية: إنه نجسٌ قبل الرضاع وبعده ويجب غسله، وهو أيضًا قول الإمام أحمد. وجمهور الفقهاء يخالفونهما ولا يرون فرقًا بين الصبي والصبية في هذا الأمر؛ سواء قبل الرضاع أو بعد الرضاع.

    وأوضح شيخ الأزهر أن هذه التفرقة ليست محل إجماعٍ، وأن جمهور الفقهاء -إن لم يكن عامتهم- يرى نجاسة بول الطفل والطفلة على السواء، وأن التفرقة خاصةٌ بكيفية التطهّر، ومَن قال منهم بهذه التفرقة فقد علل الأمر برفع الحرج والمشقة. ويرجع سبب اختلاف الفقهاء في هذه المسألة إلى أن بعضهم رجح ظواهر بعض الأحاديث، بينما رجح البعض الآخر الآثار الواردة في الغسل وقاس بول الذكر على بول الأنثى في نجاسة كلٍّ منهما.

    إعلان

    إعلان

    إعلان