• المفتي السابق: تحريم الصلاة في مسجد به ضريح فهم خاطئ لابن القيم

    08:33 م الإثنين 10 ديسمبر 2018
    المفتي السابق: تحريم الصلاة في مسجد به ضريح فهم خاطئ لابن القيم

    المفتي السابق: تحريم الصلاة في مسجد به ضريح فهم خا

    كتب - أحمد الجندي:

    قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن من يزعم تحريم الصلاة في المساجد التي بها أضرحة يستند في ذلك إلى فتوى ابن القيم، وهذا فهم خاطئ للنصوص.

    وأضاف «جمعة» خلال لقائه ببرنامج «والله أعلم» المذاع على فضائية «سي بي سي»، أن الصلاة في المساجد التي بها أضرحة الأولياء والصالحين كمسجد الحسين صحيحة ومشروعة.

    نوه بأن حديث: «لَعَنَ اللهُ اليَهُودَ والنَّصارى اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنبِيائِهم مَساجِدَ» فمعناه السجود لها على وجه تعظيمها وعبادتها كما يسجد المشركون للأصنام والأوثان، يدل على هذا المعنى الرواية الصحيحة الأخرى للحديث عند ابن سعد في "الطبقات الكبرى" عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا بلفظ: «اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ قَبْرِي وَثَنًا، لَعَنَ اللهُ قَوْمًا اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ»، فيكون المعنى: اللهم لا تجعل قبري وثنًا يُسجَدُ له ويُعبَد كما سجد قومٌ لقبور أنبيائهم، وهو دعاء وخبرٌ وليس نهيًا.

    ونقل قول الإمام البيضاوي: «لما كانت اليهود والنصارى يسجدون لقبور أنبيائهم؛ تعظيمًا لشأنهم، ويجعلونها قبلة، ويتوجهون في الصلاة نحوها، واتخذوها أوثانًا، لعنهم الله ومنع المسلمين عن مثل ذلك ونهاهم عنه، أما من اتخذ مسجدًا بجوار صالِحٍ أو صلَّى في مقبرته وقصد به الاستظهار بروحه ووصول أثر من آثار عبادته إليه -لا التعظيم له والتوجه- فلا حرج عليه؛ ألا ترى أن مدفن إسماعيل في المسجد الحرام ثم الحطيم، ثم إن ذلك المسجد أفضل مكان يتحرى المصلي بصلاته، والنهي عن الصلاة في المقابر مختص بالمنبوشة؛ لِما فيها من النجاسة».

    إعلان

    إعلان

    إعلان