البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً

06:28 م الأربعاء 20 نوفمبر 2019
البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً

تعطيل الموظفين لمصالح الناس وأخذ الرشاوى لتسييرها

(مصراوي):

تلقى مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف سؤالا يقول: ما حكم دفع عربون والقـول للتاجـر عندما تُحضر السلعة سآخذها.. فهل يجوز هذا أم لا؟

في إجابتها عن السؤال أوضحت لجنة الفتوى بالمجمع أنه إذا جرى الاتفاق بين المشتري والتاجر على إحضار سلعة معينة بأوصاف محددة ودفع المشتري ثمن السلعة كاملا في مجلس العقد وتم تحديد الصفات المؤثرة في الثمن وتحديد وقت إحضار السلعة فهذا عقد سليم وهو جائز شرعا.

وأضافت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك: أما إذا كان المشتري قد دفع جزءا من ثمن السلعة على أن تم البيع كان هذا العربون جزءا من ثمن السلعة، وإن لم يتم البيع استرد المشتري ما دفعه كاملا فهذا وعد بالشراء ولا بأس به بشرط أن يتم البيع عند حضور السلعة على ما يتفق عليه الطرفان.

إعلان

إعلان