تصلَّى 4 ركعات ظهرًا بغير خطبة.. الأزهر للفتوى: لا صلاة جمعة في البُيوت

10:31 م الخميس 26 مارس 2020
تصلَّى 4 ركعات ظهرًا بغير خطبة.. الأزهر للفتوى: لا صلاة جمعة في البُيوت

تعبيرية

كـتب - عـلي شـبل:

بعد قرار وزارة الأوقاف بإغلاق المساجد لمدة أسبوعين كإجراء احترازي من فيروس كورونا، ووقف إقامة صلاة الجماعة والجمعة في المساجد، تساءل الكثيرون عن كيفية صلاة الجمعة في المنزل، وهل يجوز سماع الخطبة من الراديو أو التليفزيون وصلاة ركعتي الجمعة خلفها؟، وهو ما أوضحت مركز الأزهر العالمي للفتوى في أحدث فتاواه.

«لا جُمُعة في البُيوت؛ وإنما تُصلَّى في البيت ظهرًا أربع ركعاتٍ بغير خطبةٍ جماعةً أو انفرادًا»

أكد مركز الأزهر أن الله عزَّ وجلَّ شرع صلاةَ الجُمُعة، وفَرَضَها على المُسلمين؛ لحِكَمٍ عُليا، ومقاصدَ عُظمى، منها: إظهار شِعار الإسلام، واجتماع وتلاقي المُسلمين لتأكيد الوحدة والتَّعاون على الطَّاعة.. وهذه من أعظم مَقاصِدها التي متى انتفت فلا معنى لإقامةِ صلاةِ الجُمُعةِ في البُيُوت حين تعليقِ صلاة الجَمَاعة في المساجد كما هو الحَال الآن للظروف التي يمُرُّ بها العالم ؛ ولذا اشترط الأئمةُ الأربعةُ وغيرُهم مِن الفقهاء لصحَّةِ صلاةِ الجُمُعة شُروطًا تُحَقِّق هذه المقاصد العظيمة؛ من مَسجدٍ، أو جامعِ مِصْرٍ (أي جامع البلدة الكبيرة المليئة بالسكان)، أو عددِ مُصِّلين، أو إذْنِ حاكمٍ، أو غير ذلك، ونَقَل غيرُ واحدٍ منهم اتفاقَ الفقهاء على بعضها.

وأشارت لجنة الفتاوى الالكترونية، في بيان فتواها، إلى فهم السَّلَف الصَّالح هذا الفِقه وطبَّقوه؛ فكانوا لا يُصلُّون الجُمُعة في البُيُوت إنْ حَال بينهم وبين تأديتِها جماعةً في المسجد حائلٌ، وإن كَثُرَ عددُهم؛ فَعَنْ مُوسَى بْنِ مُسْلِمٍ، قَالَ: «شَهِدْتُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيَّ، وَإِبْرَاهِيمَ النَّخَعِيَّ، وَزِرًّا، وَسَلَمَةَ بْنَ كُهَيْلٍ -وكلهم من التَّابعين-، فَذَكَرَ زِرًّا وَالتَّيْمِيَّ فِي يَوْمِ جُمُعَةٍ، ثُمَّ صَلَّوَا الْجُمُعَةَ أَرْبَعًا -أي: ظهرًا- فِي مَكَانِهِمْ، وَكَانُوا خَائِفِينَ» [مصنف ابن أبي شَيبَة (1/ 466)].

وفي خلاصة الفتوى أكدت لجنة الفتاوى الالكترونية أنه بناءً على ما سَبَق؛ فلا تنعقد صلاةُ الجُمُعة في البُيوت (خطبة وركعتان) ولو جَمَاعة، وإنْ كَثُرَ عددُ المُصلِّين، ولا تكون صحيحة إنْ وقَعَت، وإنما تُصلَّى في البيت ظهرًا بغير خطبةٍ أربع ركعاتٍ جماعةً أو انفرادًا.

ويُستَحب أن تُقَام صلاةُ الظُّهر في البيت جماعةً، وأن يَؤمَّ الرَّجل فيها أهله ذُكورًا، وإناثًا.

وحول جواز صلاة الجمعة بعد سماع الخطبة من الراديو أو التليفزيون، أكدت دار الإفتاء المصرية، عبر لجنة فتواها، أنه لا تجوز صلاة أحد في منزله خلف صلاة منقولة عبر التليفزيون أو الإذاعة، ولا فرق في ذلك بين صلاة جمعة أو غيرها.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 1450

    عدد المصابين

  • 276

    عدد المتعافين

  • 94

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 1414127

    عدد المصابين

  • 301166

    عدد المتعافين

  • 81217

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان