"حوار| إنجي علاء: "بلا دليل تأجل 3 أعوام احترامًا للمشاهد "

09:02 ص الخميس 22 أغسطس 2019

حوار- ياسمين الشرقاوي:

على مدار الأعوام الماضية، استطاعت أن تكن واحدة من أبرز مصممي الأزياء في الدراما والسينما، بدأت مسيرتها بالعمل مع زوجها الفنان يوسف الشريف خلال "المواطن إكس، وزى الورد، ورقم مجهول، واسم مؤقت، والصياد، ولعبة إبليس، والقيصر، والمواطن إكس، وكفر دلهاب"، وفي أعمال أخرى مثل اختيار إجباري، والشارع اللي ورانا"، وبخلاف موهبتها في تصميم الملابس، لديها الملكة في مجال الكتابة أيضا، فهي خريجة كلية الإعلام "قسم صحافة" بالجامعة الأمريكية، تمكنت بطريقة سردها الأدبية أن تستقطب قطاعا عريضا من الجمهور، وتحولت روايتها الأولى "لعبة إبليس" إلى عمل درامي قام ببطولته زوجها الفنان يوسف الشريف.

إنها الروائية والسيناريست ومصممة الأزياء إنجي علاء، التي تستعد حاليًا لخوض مجال التليفزيون بتجربتها الأولى في كتابة السيناريو بمسلسل "بلا دليل"، تحدثت في هذا الحوار عن العديد من التفاصيل حول المسلسل وكيف جاء اختيار أبطال العمل، وعلاقتها بزوجها الفنان يوسف الشريف، وأحلامها المقبلة، وهل ستخوض تجربة التمثيل أم لا؟

وإلى نص الحوار:

- كيف ترين تجربتك "بلا دليل" خاصة أنها الأولى في كتابة السيناريو؟

بلا دليل عمل درامي اجتماعي من طراز خاص، يسيطر عليه طابع الغموض والإثارة والتشويق، ينتمي لنوعية المسلسلات 45 حلقة، ويحتاج للتركيز في كل مشهد، نظرًا لسرعة وتشابك وغموض أحداثه مع التفاصيل الدرامية التي أحرص على الاهتمام بها، فضلا عن إنني استمتع بالتوغل داخل نفسيات أبطال قصصي ومعظم شخصيات "بلا دليل" غير أسوياء نفسيًا وشخصيات مركبة، ومرهقين جدًا في الكتابة ولكني استمتعت بالدخول في عالمهم وسرد قصصهم المثيرة دراميا، لذا فهذه التجربة تعتبر من أهم التجارب التي قررت خوضها.

وأود أن أذكر أن حماس الشركة المنتجة "سينرجي"، للمسلسل أسعدني، فالعمل تعاقدت عليه منذ 3 أعوام واستغرق التحضير الفعلي لتجهيزه أكثر من عام لتوفير كافة متطلبات العمل، كي يخرج بصورة تحترم عقلية المشاهد.

-"بلا دليل" اختبار صعب لإنجي علاء.. كيف استعديتي له؟

حالة "بلا دليل"، سيطرت على تفكيري عدة سنوات، فاستعديت لكتابة السيناريو بالتعايش مع أحداثه والتوغل داخل نفسيات شخصياته وبذلت فيه الكثير من الجهد، وخايفة من التجربة دي جدًا، فلدي جمهور يثق في كتاباتي وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه، وأتمنى أن يخرج العمل في مستوى فني جيد يحترم عقلية المشاهد.

- هل اختيار درة كان مُرضيا لك وفقا لرؤيتك في السيناريو؟

بالطبع.. فأنا سعيدة بالعمل معها، ومنذ أن التقينا من أجل التحضيرات للعمل، رأيت فيها حبيبة "الشخصية التي تجسدها في المسلسل"، وتأكدت أنها ستظهر للجمهور بشكل جديد، وبدور مختلف سيكون له تأثير على الجمهور عما قدمته من قبل، كما أنني تعاونت مع درة خلال مسلسل "الشارع اللي ورانا"، حيث إنه كان آخر عمل ليّ مصممة أزياء، وبالتأكيد أنا سعيدة بالعمل معها.

- كيف تصفين تعاونك مع المخرجة منال الصيفي؟

هناك كيميا بيننا، وأنا مستمتعة بالعمل معها.

-ماذا عن أبطال العمل خالد سليم ونيكولا معوض؟

سعدت جدًا بالعمل مع خالد سليم، الذي سيظهر بدور مختلف جدًا من خلال شخصية "عمر بركات"، وقد سبق لي التعامل معه كمصصمة أزياء درامية في مسلسل "اختيار إجباري"، فيما يجسد نيكولا معوض شخصية "تيمور الهوراي"، وهي شخصية محورية للغاية، وسعدت بالعمل معه وبتحمسه للدور.

- متى سيعرض المسلسل؟

المسلسل يتم تصويره حاليًا ومن المقرر عرضه في شهر أكتوبر المقبل.

- هل ههناك نية في الكتابة للسينما؟

أتمنى أن تكون خطوتي المقبلة في مجال كتابة السيناريو في السينما.

- تحرصين دائما على كتابة التغريدات الكروية.. إلى أي مدى تعشقي كرة القدم وأي فريق تفضلي؟

أنا عاشقة لكرة القدم منذ الطفولة، وغرفتي كانت مليئة بصور "باولو مالديني"، وكنت أشجع إيطاليا وقتها، بينما أشجع نادي ريال مدريد الآن بجنون.

- حديثني عن علاقتك بزوجك الفنان يوسف الشريف على المستويين الشخصي والمهني؟

علاقتي بيوسف قائمة على التشجيع، وحققنا نجاحات عديدة معا، ودائما بندعم بعض وسُعداء بنجاح بعض، ولدينا العديد من الطموحات على المستويين الشخصي والعملي، أهمها العمل على تربية ورعاية أطفالنا الثلاث "جنى وعبدالله وعبد الرحمن"، وندعو الله دائمًا أن يُعننا على تربيتهم.

أما على المستوى العملي، فلدي تجربة تأليف مع يوسف الشريف، أعتز بها جدا وهي مسلسل "لعبة أبليس"، كما تعاونت في العديد من الاعمال معه مصممة أزياء أبرزها: "كفر دلهاب، لعبة أبليس، والقيصر وغيرها من الأعمال الفنية التي حققت نجاحًا جماهيريًا ضخمًا.

- هل تفكرين في الظهور كممثلة أمام يوسف الشريف؟

ليس لدي مانع في الظهور "ضيفة شرف" في أي عمل فني ولكن بشخصيتي الحقيقية.

- ماذا عن أعمالك الأدبية؟

طرحت مؤخرا رواية "الأشقر مروان"، وحققت نجاحا ملحوظا وهي الرواية الثالثة لي، بعد "قانون الكارما"، وقبلها "لعبة إبليس".

-ما رأيك بالأفلام الموجودة حاليًا بدور العرض؟

لم أشاهد إلا "الممر" و"الفيل الأزرق 2"، وأبديت إعجابي الشديد بالفليمين، وحسبما ذكرت مسبقا عبر حسابي بـ"تويتر"، عن "الفيل الأزرق 2": "لما المخرج يخرج بمزاج ويعيش دماغ المؤلف ويحاكي خياله بإخراج بعيد كل البعد عن الواقعية ويطلع بره الصندوق ويدور على الغير متوقع ويقدمه يبقى يستاهل تسقيف للصبح هو والمؤلف وكل صناع العمل برافو مروان حامد وأحمد مراد.. وكل الممثلين تألقوا وأبدعوا ‎".

- هل هناك فنان أو فنانة تتمنين أن يكون بطلا لروايتك القادمة؟

أتمنى العمل مع العديد من الفنانين ولم أذكر أسماء حتى لا أنسى أحد، ولكن بالطبع لكل قصة إلهام مختلف عن الآخرى.

إعلان

إعلان

إعلان