"بعد غيبة طويلة".. جملة سبقت اسم عبدالله غيث بتتر "ملف سامية شعراوي"؟

11:46 م الإثنين 28 يناير 2019

كتب - ضياء مصطفى:

على تتر فيلم ملف سامية شعراوي إنتاج "1988"، للفنانة نادية الجندي وفاروق الفيشاوي وكمال الشناوي، سبقت اسم الفنان الراحل عبد الله غيث جملة "بعد غيبة طويلة".

السبب وراء كتابة هذه الجملة هو غياب الفنان عبد الله غيث، الذي تحل ذكرى ميلاده اليوم، عن السينما لمدة طويلة تتجاوز 10 سنوات، كان قدم قبلها آخر أفلامه في العام 1978؛ "رجل اسمه عباس".

خلال هذه المدة شارك غيث في فيلم "عمر المختار" بصوته فقط في النسخة العربية من الفيلم، إذ "دُبلج" صوته على صوت النجم العالمي أنطوني كوين، بالإضافة إلى مشاركته فيلم "أفغانستان لماذا؟" وهو فيلم مغربي، لم يعرض إلا بعد 30 عامًا. ولذلك كانت عودة غيث للمشاركة في السينما بـ"ملف سامية شعرواي" بمثابة عودة بعد غيبة، ما دفع صناع العمل، لكتابة هذه الجملة.

في هذه الفترة، تركز نشاط غيث في الدراما، إذ قدم قرابة 20 مسلسلا بينها: "الصقر وطيور بلا أجنجة ومحمد رسول الله ودوامة الحياة والقضاء في الإسلام والبركان ونور الإسلام" وغيرها.

وعن أسباب ابتعاده عن السينما لفترة طويلة، قال الفنان رمزي غيث، نجل شقيق الراحل: "للأسف الشديد السينما عندنا في مصر مجاملة، مالهاش معايير أدبية أو فنية، واستقرار عمي المادي جعله ينجح في الحفاظ على مبادئه والتعامل مع الفن بروح الهاوي، فلا يقبل بتقديم أي دور لا يرى فيه إضافة، أو أهمية بالعمل، ورغم قلة أعماله إلا أنه قدم فيها أدوارًا مهمة".

وأضاف، في تصريحات سابقة لـ"مصراوي": "استقر في الأذهان أن عبدالله ممثل من عيار ثقيل، يقبل فقط الأدوار التي تضيف لرصيده لا يسعى للانتشار على حساب موهبته".

وأشار إلى أنه على الرغم من حضوره غير القوي في السينما، فإن أدواره كانت مؤثرة، مضيفًا: "مشاركة عبدالله غيث في أي عمل تزيده ثقل، وهو ما يجعلك تتذكر أدواره في كل الأعمال السينمائية التي شارك فيها".

وتابع: "حكى لي يومًا أن بعد مشاركته في فيلم ملف سامية شعراوي، مع نادية الجندي، ذهبا سويًا لمشاهدة العرض، وفور انتهاء الفيلم بدأ الجميع يلتف حوله، وهو ما جعلها تفكر في احتكاره، حتى لا يعمل مع أحد غيرها، وعلمت بعد ذلك أن نبيلة عبيد عرضت عليه أن يشاركها في فيلم ديك البرابر، فحاولت نادية إقناعه بعدم المشاركة في الفيلم، إلا أنه رفض".

يشار إلى أن سجل عبدالله غيث السينمائي لم يكن كبيرًا، لكن قدم عدة أعمال مهمة منها: "أدهم الشرقاوي والرسالة والحرام والسمان والخريف وديك البرابر".​

إعلان

إعلان

إعلان