بالفيديو..عمرو خالد لدعاة العنف: النبي فضل الحصار على سفك الدماء

12:20 م الأحد 11 يونيو 2017
بالفيديو..عمرو خالد لدعاة العنف: النبي فضل الحصار على سفك الدماء

بالفيديو..عمرو خالد لدعاة العنف: النبي فضل الحصار

كتب - محمود مصطفى:

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إنه على الرغم من الحصار الذي فرضته قريش على النبي وأصحابه في شعاب بني طالب، لمدة 3سنوات عانوا فيها من آلام العزلة والجوع، لم يفكر المسلمون في العنف أو يلجأوا إليه، ثأرًا وانتقامًا منها، ولم يضعوا قوائم اغتيالات لمن وضعوا وثيقة الحصار، أو يفكروا في إنهاء الحصار بالقوة، بل ضحوا لئلا يحدث صراع في بلدهم.

وأضاف في الحلقة الخامسة عشر من برنامجه الرمضاني "نبي الرحمة والتسامح"، الذي يذاع على قناة "إم بي سي" أنه بعد أن فشلت كل الوسائل التي لجأت إليها قريش للقضاء على الإسلام في مهده، اجتمع ٤٠ من كبار وقادة قريش وكتبوا وثيقة، وقعوا جميعًا عليها، كانت تتضمن فرض حصار اقتصادي: لا نشتري منهم ولا نبيع لهم، حصار اجتماعي: لا نتزوج منهم ولا يتزوجوا منا، وحصار معنوي: لا نتكلم معهم ولا نجلس معهم.

وتابع خالد: الإقامة كانت في الشعب مسألة في منتهى القسوة، حيث بيوت ضيقة، ومكان ضيق بين جبلين، إلا أن المسلمين لم يقاموا القرار الصعب، على الرغم من أن بينهم اثنين يشتهران بالقوة: عمر بن الخطاب، وحمزة بن عبدالمطلب، فضلاً عن بني هاشم وهي قبيلة كبيرة، تجنبًا لسفك الدماء إن اندلعت حرب أهلية، ففضل النبي أن يخضع للحصار ومن معه على أن يدفع ببلده إلى الاقتتال والاحتراب. 

واستطرد: "فرضت قريش الحصار حتى لايدخل الطعام إلى الشعب، وظل المسلمون على هذه الحال 3سنوات، إلا ما كان يتم تهريبه، وكانت الأطفال تبكي، والصحابة يأكلون ورق الشجر، لهذا السبب توفيت السيدة خديجة وأبوطالب بعد الخروج من الشعب، لأن صحتهما تدهورت بشدة نتيجة الحصار".

وأوضح خالد أن "أبا طالب كان يخشى على حياة النبي، خاصة بعد أن اتخذت قريش قرارًا بقتله، فكلف سيدنا حمزة بن عبدالمطلب وعمر بن الخطاب وعلى بن أبي طالب بأن يقفوا على مداخل الشعب حتى لايتسلل أحد يريد يقتل النبي، وكان يأمره بأن يغير مكان نومه كل فترة، كل ذلك ولم تقع حادثة عنف واحدة".

وذكر أنه "رغم آلام وقسوة الحصار، لكن كانت هناك مميزات، الميزة الأولى أن المسلمين لما حوصروا في شعب بني طالب مع كفار بني هاشم، تعايشوا مع بعضهم البعض، وكانوا يأكلون معًا، كانت النتيجة أن تضاعف عدد المسلمين من ١٠٠ إلى ٢٠٠، لأن الصحابة كانوا متعايشين مع كفار قريش، ولم ينعزلوا عنهم، كانوا كلهم لديهم رقي وأخلاق عالية".

وأردف خالد: "الميزة الثانية، رغم الحملة والدعاية التي قامت بها قريش، إلا أن العرب يتعاطفون مع المظلوم، فأحسوا بوقوع الظلم على المسلمين، خاصة وأنهم لم يتورط أحد منهم في عمل عنف، فأحبوهم، والدعاية عن هذا الدين المؤمن بالسلام انتشرت في أرجاء الجزيرة العربية، لذلك عندما حصل صلح الحديبية، وفتح مكة، أسلم كل العرب، ووصل عدد المسلمين إلى ما يتراوح ما بين ٢٠٠ إلى 300 ألف، لأنهم كانوا متعاطفين معهم".

ومضى: "الميزة الثالثة، أن تواجد النبي في الشعب وفر له الحماية أكثر من عمه أبي طالب، ولو كان خارجها، وفي ظل كل هذا الغضب الذي يعتري قريش، كان يمكن لأي شاب متهور أن يقدم على قتله".

واعتبر أن "حصار المسلمين في شعب بني طالب هو أكبر دليل على أن الإسلام دين السلام والتسامح والرحمة وليس دين العنف، عندما خرجوا من الشعب، خرجوا مرفوعي الرأس أكثر نجاحًا".

ولفت خالد الانتباه إلى سؤال قد يسأل سائل: هل دعا النبي الله لفك الحصار؟.. ليجيب: "نعم دعا كثيرًا، لكن لماذا تأخرت الإجابة من الله 3سنوات.. ليعطينا الدرس: وعد الله عبادة بالإجابة. فلا تشك في وعد الله إذا تأخر الموعود.. اختبار لثقتك ويقينك في الإجابة.. ادعوا ولا تستعجلوا"

إعلان

إعلان

إعلان