آمال زايد.. تنبأت بوفاتها ورحلت بالسرطان وابنتها فنانة شهيرة

10:58 م الأربعاء 23 سبتمبر 2020

كتب- هاني صابر:

يحل اليوم الأربعاء 23 سبتمبر، ذكرى رحيل الفنانة آمال زايد، التي رحلت عن عالمنا عام ١٩٧٢، وتعد إحدى أيقونات السينما المصرية، كانت تقدم الأدوار الحية المعاشة في حياة المصريين، أصبح اسمها لصيقًا بشخصية الست أمينة التي قدمتها في "بين القصرين" و"قصر الشوق" للروائي نجيب محفوظ والمخرج حسن الإمام.

نرصد لكم معلومات عن الراحلة، في التقرير التالي:

- الفنانة آمال زايد هي شقيقة الفنانة جمالات زايد.

- لديها 3 بنات وولد، بينهم الفنانة الراحلة معالي زايد، التي دخلت الفن بعد وفاة والدتها.

- توفت ابنتها ماجدة وعمرها 23 عامًا، وكانت وقتها على قيد الحياة.

- قالت جيجي زايد إبنة الفنانة آمال زايد، عنها ببرنامج "الستات ما يعرفوش يكدبوا": "ماما شخصيتها حنينة وطيبة وكانت ست بتستحمل".

- قال نجلها محمد المنباوي، عنها: "مشوارها الفني قصير أوي، لأن شغلها كان إمتداد لحياتها الطبيعية، وده كان سبب نجاحها".

- قالت ابنتها عنها: "ماما ابتعدت عن الفن بعد الزواج، وعادت له بعد الإنفصال عن والدي".

أوضحت نجلتها: "ماما كانت بتشتغل في فرقة نجيب الريحاني مع أختها جمالات، ثم تزوجت والدتي وجلست في البيت، ومكنش ليها صحاب من الوسط الفني".

- عن سبب انفصال آمال زايد عن زوجها، قالت ابنتها: "اتقي شر الحليم اذا غضب.. ماما جات عليها وقت مقدرتش تستحمل، ومكنتش قادرة تكمل، لأن بابا طبعه كان قاسي وصعب ومكنش بيظهر الحنية.. وده كان سبب الإنفصال".

- قال نجلها محمد: "إحنا كأولاده، كنا بنخاف منه ومنقدرش نقعد معاه، وكنا بنجري نستخبى لما نسمع صوت رجليه طالعة على السلالم، لأنه كان صعب وشديد".

- أوضحت ابنتها: "والدتي، كانت بتحب الخياطة والتروكوه، وكانت بتفصل القمصان بتاعت بابا، وتفصل هدومنا، والطبيعة هي اللي علمت ماما الخياطة".

- قالت ابنة آمال زايد: "ماما مكنتش بتقول لبابا على أي حاجة خالص حتى لو حد غلط من الولاد، لأنها كانت بتخاف منه إنه ممكن يضربنا".

- أضافت ابنتها: "ماما كانت بتحب أوي رواية خان الخليلي لأنها عملته في السينما وعلى المسرح".

- قالت ابنتها: "والدي أصيبت بتعب بعد وفاة ماجدة أختي، ودخلت على إثرها المستشفى، ولقيتها بتقولي، أنا رايحة لماجدة عشان لوحدها، وأنا رايحالها، وكانت في الفترة دي بتروح في غيبوبة وترجع، وتدهورت حالتها بسرعة".

- عن سبب وفاتها، قال نجلها محمد: "جالها ورم خبيث في الأمعاء، وأخطأ طبيب القصر العيني في فحص حالتها الصحية، ولم يكتشف هذا الورم الخبيث، لأن كان عندها بواسير ومعملش ما يجب أن يفعله معها، وأي حد يجيله بواسير لازم يتعمله أشعة، ووقتها مكنش فيه مناظير، وكنا بنعمل أشعة بالصبغة، وعملها عملية البواسير وسابها، وكانت عدت مرحلة العلاج".

- من أهم أفلامها: "طاقية الإخفاء، ويوم من عمري، وبين القصرين، وبياعة الجرايد، وقصر الشوق، وشيء من الخوف، وغيرها".

- من أبرز مسلسلاتها: "العسل المر، وناعسة، والحائرة"، ومن مسرحياتها :"بين القصرين، وخان الخليلي، وطبيخ الملايكة".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 107030

    عدد المصابين

  • 99174

    عدد المتعافين

  • 6234

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 44707793

    عدد المصابين

  • 32679522

    عدد المتعافين

  • 1177976

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي